رياضة

بايرن ميونخ ينتقم من دورتموند بصفعة خماسية

اكتسح بايرن ميونخ ضيفه بوروسيا دورتموند بخماسية دون رد، اليوم السبت، في مباراة احتضنها ملعب أليانز أرينا، ضمن منافسات الجولة الـ28 من الدوري الألماني، لينتقم من هزيمته في كلاسيكو الدور الأول (2-3) في سيجنال إيدونا بارك.

سجل أهداف البايرن ماتس هوميلز، روبرت ليفاندوفسكي “هدفين”، خافي مارتينيز وسيرجي جنابري، في الدقائق 10، 17، 41، 43 و89.  

بهذه النتيجة، استعاد البايرن صدارة ترتيب البوندسليجا بعدما وصل للنقطة 64، ليتراجع دورتموند للوصافة بعد تجمد رصيده عند 63 نقطة.

بداية جنونية

شكل البايرن خطورة على مرمى دورتموند منذ اللحظات الأولى، وكاد ماتس هوميلز أن يهز شباك الضيوف من ضربة رأسية في الدقيقة الأولى، لكن كرته مرت بجوار القائم.

وأظهر البايرن رغبة واضحة في تسجيل هدف مبكر، بعدما كاد روبرت ليفاندوفسكي أن يعانق الشباك، بعدما تسلم تمريرة من توماس مولر داخل منطقة الجزاء، قبل أن ينقض الحارس رومان بوركي على الكرة، ممسكًا بها.

وبعد مرور 6 دقائق على بداية المباراة، وصل دورتموند بأول فرصة حقيقية لمرمى الحارس مانويل نوير، بعدما أرسل ماركو رويس عرضية أرضية للقادم من الخلف، محمود داوود، لكن تسديدته اصطدمت بالقائم.

وعوض هوميلز فرصته الضائعة برأسية جديدة اخترقت شباك حارس فريقه السابق، في الدقيقة العاشرة، ليتقدم الفريق البافاري بالهدف الأول.

واستمر الطوفان البافاري نحو مرمى الحارس السويسري، وحاول تياجو ألكانتارا تجربة حظه بتسديدة من ركلة حرة، لكن بوركي أبعدها ببراعة.

وفي الدقيقة 17، استخلص ليفاندوفسكي الكرة من دان أكسيل زاجادو بعد تمريرة خاطئة، ليضطر بوركي لمواجهته خارج منطقة الجزاء، قبل أن يتجاوزه البولندي بمهارة رائعة، بإسقاط الكرة من فوقه، قبل أن يوجهها بضربة من الوضع طائرًا لتعانق الشباك، محرزًا الهدف الثاني للبايرن.

ولم يمهل ليفاندوفسكي الضيوف لالتقاط الأنفاس، ليعود بعد ثوانٍ معدودة على هدفه، بإطلاق تسديدة قوية، تصدى لها بوركي، قبل أن تتحول إلى ركنية، نفذها ألكانتارا، ليوجهها مولر بضرربة رأسية رائعة، لكن حارس دورتموند أبعدها عن مرماه ببراعة.

وحاول لوكاس بيشتشيك تهديد مرمى نوير بتسديدة ضعيفة من مسافة بعيدة، لكنها ذهبت بين أيدي نوير.

واستمرت محاولات هوميلز على مرمى دورتموند، بعدما وجه ضربة رأسية جديدة، لكن حارس دورتموند كان لها بالمرصاد هذه المرة، قبل أن يعيد السيناريو للمرة الرابعة، لكن تسديدته الرأسية ذهبت خارج الملعب.

ورفض أصحاب الأرض التحلي بالرحمة قبل نهاية الشوط الأول، بعدما استغل خافي مارتينيز كرة تهيأت له على حدود منطقة الجزاء، ليقابلها بتسديدة سكنت شباك بوركي، ليعزز تقدم البايرن بهدف ثالث.

وقبل دقيقتين فقط على نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول، أضاف سيرجي جنابري الهدف الرابع للبايرن من رأسية فشل حارس دورتموند في التصدي لها، لتشتعل أركان الملعب بفرحة الجماهير الجنونية بالسيناريو المفاجئ، ليذهب البايرن للاستراحة متقدمًا  (4-0).

مخالب مكسورة

ولم يختلف سيناريو بداية الشوط الثاني، حيث بدأ البايرن بضغط هجومي مكثف، وسط تراجع وقلة حيلة من أسود الفيستيفال.

وحاول فافر تدارك الأمور بعد مرو 61 دقيقة، بإقحام ماريو جوتزه بدلًا من داوود، لتنشيط الجانب الهجومي، في ظل عدم قدرة فريقه على الوصول لمنطقة جزاء المنافس.

واشتكى كينجسلي كومان من آلام في العضلة الخلفية، ليضطر مدربه نيكو كوفاتش لاستبداله، بالدفع بالنجم الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري بدلًا منه.

وهدأت المباراة في الدقائق التالية وسط رضا من البايرن بالنتيجة، بينما ظهر أسود الفيستيفال بمخالب مكسورة، لتغيب الخطورة عن المرميين.

وكاد ليفاندوفسكي أن يوقع على هدفه الثاني في المباراة، بعدما انزلق لمقابلة كرة عرضية، لكن تسديدته علت العارضة، لتضيع فرصة تسجيل الهدف الخامس.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة واحدة، استطاع ليفاندوفسكي أن يوقع على هدفه الثاني والخامس للبايرن، بعدما مرر له جنابري كرة عرضية، ليجد نفسه أمام المرمى الخالي، ليضعها بسهولة إلى داخل الشباك، ليقود البايرن لدهس فريقه السابق بخماسية نظيفة.

Copy link