رياضة

صلاح وماني يقودان ليفربول لقهر تشيلسي

استعاد ليفربول صدارة البريميرليج، بالفوز على ضيفه تشيلسي (2-0)، اليوم الأحد، على ملعب أنفيلد، في قمة الجولة الـ34.

وجاء هدفا ليفربول، عن طريق ساديو ماني (51)، ومحمد صلاح (53).

وبذلك، رفع ليفربول رصيده إلى 85 نقطة في الصدارة، بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي، الذي لعب مباراة أقل، أما تشيلسي فتجمد رصيده عند 66 نقطة، في المركز الرابع.

أول فرصة في المباراة جاءت في الدقيقة السادسة، عندما رفع ماني كرة من الميسرة إلى صلاح الذي سددها بيمناه من لمسة واحدة لكن الحارس كيبا أريزابالاجا أبعد خطرها بسهولة، وطالب جمهور ليفربول بركلة جزاء في الدقيقة 15، بحجة سقوط صلاح داخل المنطقة أثناء محاولته تخطي دافيد لويز، لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب.

استمر ضغط ليفربول، ووصلت الكرة إلى كيتا الذي سدد من داخل منطقة الجزاء كرة ضعيفة سيطر عليها كيبا بسهولة في الدقيقة 20، وبعدها بدقيقة لحق هازارد بتمريرة ويليان ليتلاعب بماتيب قبل أن يتصدى الحارس أليسون بيكر لمحاولته.

وهدأ إيقاع اللعب قليلا، وانطلق ويليان بهجمة مرتدة لكنه آثر التسديد بجانب المرمى بدلا من التمرير لهازارد، ورد ليفربول في الدقيقة 39، عندما وضع صلاح الكرة امام ماني الذي سدد بيمناه من داخل المنطقة بجانب القائم القريب، وأرغمت الإصابة روديجر على الخروج من الملعب، ليدخل مكانه الدنماركي أندرياس كريستينسن.

بداية الشوط الثاني جاءت صاخبة لصاحب الأرض الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 51، عندما تبادل صلاح الكرة مع فيرمينو لكن إيمرسون قطع من أمامه الكرة لتصل إلى هندرسون الذي رفعها نحو الخالي من الرقابة ماني، فما كان من الدولي السنغالي إلا أن يدكها برأسه في الشباك.

وبعدها بدقيقتين، عزز صلاح تقدم ليفربول بهدف عالمي عندما استقبل الكرة في الناحية اليمنى، قبل أن ينطلق بها ويسددها بيسراه من خارج منطقة الجزاء، استقرت في الزاوية العليا اليمنى لمرمى تشيلسي، قام بعدها تشيلسي بتبديله الأول من خلال إشراك الأرجنتيني جونزالو هيجواين مكان هودسون-أودوي.

أهدر تشيلسي فرصة تقليص النتيجة بالدقيقة 59، عندما تلقى هازارد تمريرة طويلة من لويز، ليتخلص من كيتا قبل ان يسدد كرة ارتطمت بالقائم، وبعدها بدقيقتين، أبعد الحارس أليسون محاولة جديدة للنجم البلجيكي، وهو ما رد عليه ليفربول في الدقيقة 65، عندما سدد صلاح من وضع صعب بين مدافعين نحو الزاوية القريبة، لكن الحارس كيبا تدارك الموقف.

وأجرى ليفربول تبديله الأول بإخراج كيتا وإشراك فينالدوم، ثم جرب ألكسندر-أرنولد حظه بتسديدة بعيدة سيطر عليها كيبا بسهولة في الدقيقة 73، وخرج هندرسون من الملعب مصابا ليدخل مكانه جيمس ميلنر، ثم تخلص فيرمينو من رقيبه جورجينيو ليسدد كرة سيطر عليها كيبا مرة أخرى في الدقيقة 80، لتمر الدقائق التالية وسط استسلام واضح من تشيلسي، فأنقذ كيبا محاولة جديدة من ماني، قبل أن يخرج صلاح من الملعب وسط تصفيق حاد من الجمهور، ليدخل مكانه السويسري شيردان شاكيري.   

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق