كتاب سبر High Light

“حكومة ظل”

في مدخل جامعة في جنوب أفريقيا كتبت لافتة جاء فيها :”إن تدمير بلد لا يتطلب قنابل ذرية ، يكفي تخفيض نوع التعليم والسماح بالغش في الاختبارات ، حينها سيموت المريض بين يدي الطبيب وتنهار المباني علي يد المهندسين ، وسيهدر المال العام علي يد الاقتصاديين وستتضيع العدالة أمام القضاء ؛ فإنهيار التعليم كفيل بإنهيار أمة.”

عندما أقرأ ما سبق وأطالع ما آل إليه حالنا ، أتساءل هل أعمل فينا بشكل متعمد الخطة سالفة الذكر ، هل أتي مكرهم أكله؟ هل الانهيار والتردي الذي تعيشة الكويت نتاج خطط تحاك وترسم من قبل حكومة ظل وتنفذ بأيدي الفسدة ؟.

حيرة وتيه يعيشهما المواطن الكويتي ، فالمسؤولون صبحاً يبشرونا بالسمن والعسل والتصريحات الحكومية تعدنا بتحويل الكويت الي مركز مالي و تجاري، وفي المساء يستبد القلق وتعصف الهواجس بالمواطن قلقاً علي مستقبل بلادة ، وذلك نابع من الضبابية وغياب الرؤية فهل تحولت الساحة الكويتية الي مكلمة ولا مكان للعمل والخطط الجادة واضحة المعالم والأهداف وكأن حكومتنا ومن وُسِّدَ لهم الأمر في وادٍ ، والواقع والمواطن ومصلحة البلاد في وادٍ آخر.

والوضع الحالي المتخبط يدفعنا الي الرغبة في معرفة من الذي بيده القرار السياسي؟! وهل الحكومة تملك زمام الأمر أم أن الخيوط جميعها بيد حكومة ظل وفسدة يدرون المسرح برمته من خلف الستار ؟ ؛ وما يدفني لذلك ما رأيناه من تصريحات معاكسة لرؤية 2035 الصادرة من الشيخ ناصر صباح الأحمد وهو من يتبوأ ثاني أعلي منصب تنفيذي في البلاد ، ولم يستطع حتي الرد والدفاع عن افكارة التي نراها إصلاحية نظرياً ، وقد اصاب ذلك الكويتين الآملين في الإصلاح وتحريك المياه الراكدة بالأحباط.

وليعلم صاحب اي سلطة الراغب في تبني رؤي إصلاحية أنه ضعيف ولن تبرح قدماه مكانها ؛ إلا إن تحصن بظهير شعبي متين ، لأن طريق الإصلاح ليس طريق نزة لمزرعة بالصليبة للاستجمام والراحة ؛ بل طريق شوك ومواجهات مع ترسانة أصحاب المصالح ومصاصين دماء الشعوب وهؤلاء لهم ظهير قوي من المرتزقة من عبدة الدرهم بالدينار ، ويجيدون الصراع ،ودفاعهم عن ممالكهم يكون مستميتا ، ولا يستطيع كسر هذة المنظومة إلا صاحب سلطة متحصن بشعبة خلفه نواب أمة بمثابة درع حصين ، ولكن أنَّي لنا ذلك ونواب الأمة الصالحين لهذا الدور في غيابات التخوين والمطادرة والسجون!!!.

ختاما :

الكويت في أمسِّ الحاجة لرئيس حكومة بمواصفات الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله-رحمةالله- رجل دولة قادر علي الوقوف بكل شموخ بوجه حكومة الظل و خفافيش الظلام ، صاحب قرار شجاع يعلي مصلحة الكويت ؛ يقف خلفة ظهير شعبي صنعة بحسن صنيعة .

ودمتم بخير

د.حمود حطاب العنزي

د.حمود حطاب العنزي

د.حمود حطاب العنزي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق