رياضة

النظرة الأخيرة داخل أول صالة تزلج بالشرق الأوسط في الكويت

هل تعلم أن أول صالة تزلج على الجليدبُنيت في الشرق لأوسط، كانت في الكويت؟ ومع أن هذا الهيكل كان محور ذكريات آلاف الأشخاص منذ الثمانينيات، إلا أنه مهدّد بالهدم. ولذلك، بدأت المصورة الكويتية هدى العبد المغني مع زميلتها ومؤسسة متجر “زري للحرف”، ليلى الحمد، رحلةً في البحث عن تفاصيل هذا المبنى الذي شُيّد خلال “الأعوام الذهبية للكويت”، لتوثيقه، وتسليط الضوء على التراث المعماري المتلاشي.

وترى العبد المغني أن الكويت تشهد حركة متنامية في توثيق التراث المعماري المهدّد بالهدم، إذ “تُهدم هياكل مهمة بُنيت خلال السبعينيات والثمانينيات، أي خلال أعوام الكويت الذهبية، عبثاً”، وفقاً لما قالته في مقابلة مع موقع CNN بالعربية.

ومن الهياكل المهدّدة بالهدم هي صالة التزلّج على الجليد، التي تُعتبر أول صالة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط، وفقاً للمصورة.

ومن خلال مشروع “Documenting Kuwait’s Vanishing Landscape: the Ice Skating Rink”، تقوم الكويتيتان العبد المغني، والحمد، بتوثيق مختلف الجوانب في هذا المبنى التاريخي.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

ورغم اقتراب الذكرى الـ40 للمبنى، إلا أنه من المقرر أن يتم هدمه من أجل إفساح المجال للمرحلة الثالثة من “حديقة الشهيد” في الكويت، وبناء صالة جديدة في مكانه، وفقاً لما ذكرته.

وبسبب دوره كأول صالة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط، يسلّط المبنى الضوء على الدور الرائد للكويت في مجاليّ العمارة والرياضة، بحسب ما قالته المصورة.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

ولم ترغب العبد المغني والحامد بتوثيق المبنى من خلال الصور فقط، إذ جمعتا أيضاَ القصص من عامة الناس بسبب القيمة العاطفية المهمة التي يحملها، فأكدت العبد المغني قائلةً: “شكلت صالة التزلج على الجليد ذكريات آلاف الأشخاص من سكان البلاد، خلال مرحلتي الثمانينيات والتسعينيات”.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

وكان شخص يُدعى طارق من بين الأشخاص الذين قامت الكويتيتان بمقابلته من أجل هذا المشروع، والذي ردّ على خبر إغلاق الصالة قائلاً: “صدقيني بأنني شعرت بغصّة، وكأنني سمعت عن خبر وفاة عزيز..”.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

واستذكر شخص آخر ذكرياته في الصالة قائلاً بأنه “المكان رقم واحد لقضاء الوقت، للاحتفال بنهاية الامتحانات المدرسية خلال فترتي الثمانينيات والتسعينيات”.

ومن العائلات والأطفال، إلى عشاق الرياضة، وفرق التزلج، ترى المصورة أن لدى الجميع قصة مميزة في الصالة.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

ولم يكتف الثنائي بتوثيق المبنى مرئياً ونصياً فقط، بل سعت الكويتيتان أيضاَ إلى استعادة تفاصيل تصميمه المعماري من أحد المعماريين الفرنسيين، الذي قام بتصميم الصالة، وهو دومينيك بو، الذي يبلغ من العمر 81 عاماً.

وتبيّن أن “الفضل بفكرة بناء صالة التزلج على الجليد يعود إلى أمير الكويت خلال فترة السبعينيات، الشيخ صباح السالم الصباح، الذي حرص على تقديم مرفق مشابه في الكويت من أجل الجيل الأصغر سناً، بعد زيارته لصالة تزلج في فرنسا”، بحسب ما قالته العبد الغني.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

وصُمم الهيكل على شكل خيمة كبيرة الحجم، ويتضمن أعمدة خشبية داعمة، بالإضافة إلى بلاط مزخرف، مستوحى من أنماط نسيج السدو التقليدي.

أول حلبة تزلج على الجليد في الشرق الأوسط.. هل يختفي عمّا قريب؟

وعندما أخبرت الكويتيتان المهندس المعماري الفرنسي بخطط هدم المبنى، رأى بو أنه سيكون من المؤسف القيام بذلك، ثم اقترح تحديث المبنى، وجعله ذات صلة بالنسبة للجيل الجديد من الشباب بدلاً من هدمه.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق