كتاب سبر

كورونا انتشر بسواعد كويتية

ألا يعلم وزير الصحة الشيخ باسل الصباح ؛ إنه في حال خطر تفشي الأوبئة يكون بحكم منصبه بمثابة الحاكم العسكري ، فكل أجهزة الدولة وكبار مسئوليها ، تأخذ توصياته محمل الجد ، وعلى أساسها تبنى القرارات التي من شأنها حماية أرواح الناس ولا سيما أن القضية تمس بالدرجة الأولى صحة المواطنين والمقيمين علي حدٍ سواء.
ويبدو لي أن معالي الوزير عرف خطورة منصبه متأخراً ، فحجز 170 كويتي بالحجر الصحي بفندق الكوت بعدما سمح تحت الضغط النيابي ل 850 كويتي جميعهم قدموا من إيران الموبوءة بالذهاب الي منازلهم مكتفياً بأخذ تعهدات عليهم بعدم الخروج من المنزل ؛ ماذا عن الأبناء والأقارب الذين سوف يخالطونهم؟ أليس هذا مدعاة لنشر الفايروي؟!! وقد تم ذلك فسجل لغاية كتابة هذا المقال 9 حالات ؟!.

نحن أمام جريمة بحق الوطن مكتملة الأركان تمت بسبب خوف وهلع وزير ، واستهتار نواب هدفهم فقط التكسب الانتخابي ، حتى ولو كان على حساب حياة الناس؟!. ومن المضحك المبكي أن أحد النواب أعلن إغلاق ديوانه لمدة أسبوعين؟!.

هذا الموقف يعبر وبشكل جلي عن أبعاد خطورة أزمتنا الإدارية المستعصية ، فلا يوجد لدينا رجال دولة حقيقيين شجعان لا يخالفون مبادئهم وحياة الناس لديهم خط أحمر ؛ بل بالعكس لدينا وزراء يخاطرون بحياة الناس من أجل مناصبهم؟!.

لذلك نقولها وبصوت عال المتسبب الأول والأخير بهذا الانتشار السريع هو وزير الصحة حيث استسلم دون تردد لخوفه من الاستجواب ؛ فبدلا من تطبيق الإجراءات المتبعة والتي عبرت عنها منظمة الصحة العالمية بكل وضوح ترك الناس يختلطون بالمجتمع ، أي سفه واستهتار نعيشه ولو كنا بدولة قانون ودستور كما ندعي لأصبح الوزير والنواب الذين ضغطوا عليه تحت طائلة الاتهام بالخيانة العظمى.

ختاماً :

المتتبع للمشهد السياسي الكويتي لا يخطئ حقيقة مفادها :
لدينا عجز برجال الدولة الشرفاء مع العلم انهم كثر ؛ ولكن لا يمكنون ، فأهم معايير اختيار القيادي لدينا يتم تحت بند “ولدنا خوش وِلِيدْ يسمع الكلام” لهذا انتشر فيروس كورونا ؛ معبراً عن أبشع وأخطر صور الفساد الموجودة لدينا في الكويت.

اللهم احفظ الكويت وشعبها وأميرها من كل مكروه.
ودمتم بخير

د.حمود حطاب العنزي

تعليق واحد

  • أشهد بالله أنك صادق يا دكتور حمود حطاب العنزي ، في كل كلمة قلتها بسطور وعبارات ومفردات هذا المقال المعنون ” كورونا انتشر بسواعد كويتية ” ومنها ( عبارات المقال ) في مركز التصويب المؤلم ” لدينا عجز برجال الدولة الشرفاء مع العلم انهم كثر ؛ ولكن لا يمكنون ”
    ما مفسد الكوسيت وهادم كيانها المؤسسي إلا الواسطة قاتلها الله وبعض النواب الذين بدلاً من أن يدفعون النوائب يأتون بها !؟

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link