آراؤهم

سباق لِقاح “كورونا”

تُكافح الولايات المتحدة والصين وأوروبا بإيجاد علاج مضاد لفيروس كورونا المستجد Covid-19، انطلقوا في سِباق ذريع ليكونوا أول من يصنع لِقاحاً للعالم. صرح المسؤولون في منظمة الصحة العالمية انّ ما لا يقل عن ٢٠ لِقاحاً لفيروس كرونا قيد التطوير حتى الآن وقال الدكتور (مايك رايان)، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية ان التجارب ضرورية وهناك شيء واحد أخطر من الفيروس السيء وهو “لِقاحاً سيء”. مضيفا ان التجارب البشرية الأولية بدأت هذا الأسبوع في أمريكا وكانت “بسرعة غير مسبوقة”، وقال إن هذا لم يكن ليحدث نهائيا لو لم تشارك الصين والدول الأخرى ب “التسلسل الجيني” لفيروس كورونا المستجد Covid-19 مع بقية العالم.

وبحسب البيانات التي جمعتها جامعة “جونز هوبكنز” في الولايات المتحدة، أصاب الفيروس أكثر من ٢٤٥ ألف شخص في كل انحاء العالم وقتل ما لا يقل عن ١٥,٣١١ شخص. عدد الحالات في الولايات المتحدة ما لا يقل عن ١٤,٢٥٠ حالة وأصبحت مدينة نيويورك “مركزاً لهذي الازمة”. حيث قال عمدة مدينة نيويورك (بيل دي بلاسيو)، ان عدد الحالات تمثل ثلث اجمالي الحالات في الولايات المتحدة مع ٥,٦٨٣ مصاب في مدينة نيويورك و٤٣ قتيلا حتى الآن وربما تتزايد الأعداد في الايام المقبلة.

وأوضحت صحيفة “نيو يورك تايمز الأمريكية”، اجتماع الرئيس الأمريكي ترامب مع مدراء شركات الصناعات الدوائية حول إنتاج اللِقاح، وكان من أبرز النقاط ان يكون انتاجه على الأراضي الأمريكية وكان ترامب يسعى للاستحواذ على لِقاح تطوره شركة المانية “CureVac” ، وردا على سؤال في المجلة الألمانية “Sport 1” حول كيف تم الكشف عن الاتصال مع ترامب؛ قال (ديتمار هوب) مالك نادي “هوفنهايم” الألماني لكرة القدم الذي يملك ٨٠٪ من شركة “CureVac” انا شخصيا لم اتحدث للسيد ترامب، هو تحدث الى الشركة وأخبروني على الفور وسألوني عن رأيي بذلك، وعرفت انه هذا غير وارد”. وعلق مسؤولين حكوميين المانيين على انها محاولة إغراء شركة المانية CureVac للقيام بأبحاثها وتصنيع منتجاتها في الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة الألمانية “Welt am Sonntag”، عرض ترامب على CureVac ما يقارب مليار دولار مقابل حصوله على لِقاحاً. رفض الألمان هذا التوجه حيث قال النائب الألماني (كارل لاوترباخ) على تويتر “انّ البيع الحصري للِقاح محتمل للولايات المتحدة الأمريكية يجب منعه بكل الوسائل، ولا يجوز لأي دولة ان تشتري الحقوق الحصرية للِقاح “فالرأسمالية لها حدود”. وأشاد وزير الاقتصاد الألماني (بيتر التماير) بالشركة لعدم إغرائها بأي عرض أمريكي وقال اثناء حلقة نقاشية استضافه الصحفي الألماني “جابور شتاينجارت” بأنه “المانيا ليست للبيع”.

ومن الجانب الصيني، يعمل ١٠٠٠ عالم على ابتكار لِقاح منذ بداية الأزمة وقال (وانغ جون تشي) خبير ضبط جودة المنتجات البيولوجية في الأكاديمية الصينية للعلوم في مؤتمر صحفي في بكين أن الصين “لن تكون أبطأ من الدول الأخرى”. حيث بدأت السلطات في إزالة نقاط التفتيش المستخدمة لفرض حظر صارم منذ يناير ٢٠٢٠ في مدينة وهان، المنطقة التي انتشر فيها الفيروس في بداية الازمة وأصاب أكثر من ٨٠ ألف شخص. بدأت نقاط التفتيش تنخفض بعدم تسجيل حالات جديدة لفيروس كورونا المستجد Covid-19 لليوم الثالث على التوالي. فقد طورُ باحثون تابعون لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية لِقاحاً يعتبر مرشح البلاد الأول للنجاح في مواجهة الفيروس.

ووفق تعليمات منظمة الصحة العالمية، اللقاحات بعيدة كل البعد عن اكتشافها في الوقت الحالي. وحذرت المنظمة كبار العلماء من ان التجارب السريرية والفحوصات وموافقات السلامة اللازمة للحصول على لِقاحاً عملي في السوق قد يستغرق مدة تصل الى ١٨ شهرا، فمن سيفوز السباق؟!

سعود عبدالقادر الأحمد

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق