كتاب سبر

في جنسية أحمد الجبر .. هناك متضرر ومستفيد

لم يتوقع الإعلامي أحمد الجبر أن يأتي يوم وتسحب فيه جنسيته وجناسي عائلته في بلد القانون والمؤسسات… ولم يتوقع أن الضرر سيلحق بعائلته وأن تتوقف كل أعماله وكأنه مسجون ولكن بلا سجن !. وهذا واضح من كمية الآلام التي يعبر عنها حسابه في تويتر.

تغريدات أحمد الجبر عبارة عن رسائل واضحة من مواطن كويتي فجأة أصبح بلا جنسية هو وأولاده بين ليلة وضحاها !!… وجميع الرسائل مملوءة بالقهر واليأس لم تكتب إلا بعد نفاد الصبر وانعدام الأمل.. وأين ؟ في الكويت !!.. أحمد الجبر هو نفسه الذي لجأ إلى القضاء حين سحبت جنسيته ، فأنصفه القضاء في الدرجة الأولى ثم الاستئناف، وأمام محكمة التمييز تنازل عن القضية بمحض إرادته، احتراماً لمبادرة سمو الأمير بتشكيل لجنة للنظر في إعادة الجناسي المسحوبة.

من يتوقع أن يصل الحال في الكويت التي اتسع صدرها لجحود ونكران أشقاء لها في العالم العربي، بينما على أبنائها يضيق صدرها حتى خنقتهم !.. وقد رأينا أحمد الجبر يمد يده والأمل يحدوه إلى العودة لحياته السابقة هو وعائلته، فيجد التجاهل والنكران له وحده فقط !… الجميع يعلم بأن اللجنة المكلفة بإعادة النظر في قضية الجناسي المسحوبة، أعادت أغلب الجناسي المسحوبة ماعدا جنسية أحمد الجبر مما يجعلنا نتساءل .. من المستفيد من عدم عودة جنسية أحمد الجبر ؟ … هل هناك متضرر من الشفافية التي تميزت بها قناة “اليوم” وجريدة “عالم اليوم” ؟ هل هناك من يسعى لعدم عودة جنسية الجبر ليضمن استمرار إغلاق القناة والجريدة لمصالح سياسية أو تجارية ؟

سلطان بن خميّس

سلطان بن خميس

سلطان بن خميس

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق