رياضة

دجوكوفيتش بعد نوبة غضب جديدة: كلنا بشر نرتكب أخطاء

بعد أقل من أسبوعين من استبعاده من أمريكا المفتوحة للتنس، استشاط نوفاك دجوكوفيتش غضبا مرة أخرى، وحطم مضربه أثناء المباراة التي فاز فيها أمس السبت، على دومينيك كوفر، في دورة روما.

وخسر المصنف أولا عالميا، شوط إرساله في الشوط السادس من المجموعة الثانية، ومن ثم استبد به الغضب وحطم مضربه، وحذره الحكم بناء على ذلك.

وقال دجوكوفيتش للصحفيين بعد فوزه على كوفر بواقع 6-3، و4-6، و6-3: “دعوني أقول لكم إنها ليست المرة الأولى التي أحطم فيها مضربي.. فقد سبق وفعلت ذلك وربما أفعلها ثانية. أنا لا أود القيام بذلك، لكن حسب ما أعتقد، فإنها طريقتي في التنفيس عن غضبي. بالتأكيد هذه ليست أفضل رسالة خاصة بالنسبة للاعبين الصاعدين الذين يشاهدونني”.

وأضاف النجم الصربي البالغ عمره 33 عاما: “لا أشجع على ذلك بالتأكيد. لكننا جميعا بشر، وكلنا نبذل قصارى جهدنا. أحيانا أنا أفعل ذلك وأحيانا أخرى لا أفعل”.

وسيلتقي دجوكوفيتش في الدور قبل النهائي لدورة روما، مع النرويجي، كاسبر رود، وكله أمل في حصد اللقب رقم 36 في بطولات الأساتذة لفئة ألف نقطة.

وكان دجوكوفيتش استبعد من بطولة أمريكا المفتوحة، بعد أن ضرب الكرة عن غير قصد باتجاه إحدى مراقبات الخطوط وسبب لها ألما شديدا، خلال مباراة في الدور الرابع في مواجهة الإسباني بابلو كارينيو بوستا.

واعتذر اللاعب الصربي، الحاصل على 17 لقبا كبيرا، بعد هذا الحادث قائلا، إنه يعمل من أجل ضمان عدم تكرار مثل هذا التصرف.
وأردف: “هكذا أتصرف أحيانا. بالطبع أنا لست مثاليا. أبذل قصارى جهدي”.

المصدر: رويترز

Copy link