رياضة

كاراسكو مدرباً للأزرق.. وثامر عناد مساعداً

اعتمد مجلس إدارة اتحاد الكرة رسمياً تعيين الأسباني أندريس كاراسكو مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، بينما سيكون المدرب الوطني ثامر عناد مساعداً له خلال الفترة المقبلة.

وسيتولى كاراسكو الذي جرى التعاقد معه مسبقاً ليكون مدرباً للمنتخب الأولمبي، الإشراف على الأزرق خلال ما تبقى من مباريات ضمن التصفيات الآسيوية الموحدة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، وكأس آسيا 2023 في الصين، حيث ينتظر أن يخوض الأزرق ثلاثة لقاءات امام كل من استراليا والاردن والصين تايبيه «تايوان» على التوالي في أوقات يتم تحديدها لاحقاً.

وتشير مصادر القبس الى ان قرار الاتحاد باسناد المهمة رسمياً إلى المدرب الأسباني جاء على أن يبقى في منصبه السابق وهو مدرب المنتخب الأولمبي وذلك ضمن خطة للإحلال والتجديد يتطلع الاتحاد إلى تنفيذها من خلال الأطقم الأسبانية التي جرى التعاقد معها مؤخراً للإشراف على كل المنتخبات الوطنية في مختلف مراحلها، حيث سيتيح إشراف المدرب على المنتخبين الأول والأولمبي بناء خطته والوقوف على مستويات اللاعبين كافة سواء اللاعبون الحاليون بالأزرق أو الصاعدون من الأولمبي لإيجاد التوليفة المطلوبة التي سيتم الاعتماد عليها مستقبلاً، بعد النزول بالمعدلات العمرية للاعبي الأزرق.

6 مهام مطلوبة

1 – أول مهمة للمدرب تكمن في تنفيذ عملية إحلال وتجديد مدروسة بصفوف المنتخب وذلك بإتاحة الفرصة أمام جيل جديد من اللاعبين والنزول تدريجياً بالمعدلات السنية.

2 – المدرب سيكون أيضاً مطالباً بإكمال التصفيات الآسيوية بالشكل المطلوب والحفاظ على فرص التأهل للدور الثاني منها كضمان للتواجد بكأس آسيا ثم المنافسة على أي من بطاقات التأهل للمونديال.

3 – التعاقد مع المدرب جاء لخبراته الطويلة، خاصة مع لاعبي المراحل السنية واكتشاف المواهب وهو ما فعله في العديد من الأندية الاوروبية مثل برشلونة الأسباني، ويسترن سيدني، مالاغا الاسباني، دينامو تيبليسي، وصولاً الى شاختار دونستيك الاوكراني، حيث ضمت تشكيلة الأخير التي واجهت ريال مدريد الأسباني مؤخراً بدوري أبطال أوروبا 7 لاعبين وحقق الفريق الفوز على الفريق الأسباني بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

4 – هناك أسباب عدة لترجيح كفّة المدرب الأسباني؛ أهمها المقابل المادي ليس بكبير، لكنه يتناسب مع المهام الفنّية الموكلة اليه، كما أن الوقت الحالي لا يتطلب التعاقد مع اسم كبير سيحتاج الى لاعبين جاهزين يقوم بقيادتهم بعيداً عن تكوين جيل جديد للأزرق.

5 – الوقت الحالي جاء مناسباً من وجهة نظر مسؤولي الاتحاد للتعاقد مع كاراسكو لقيادة الأزرق خاصة أن هناك ثلاث مباريات فقط متبقية بالتصفيات، إضافة الى المتسع الكبير من الوقت قبل انطلاق النهائيات سواء الآسيوية والمونديالية ما يتيح فرصة كبيرة للمدرب للعمل وتنفيذ مخططات الاتحاد.

6 – سيكون المدرب متواصلاً بشكل دائم مع مدربي المراحل السنية الأقل عمراً في منتخبات الشباب والناشئين والبراعم في ظل أطقم أسبانية تم اعتمادها لهذه المنتخبات ما سيتيح له سهولة التواصل وتوحيد الأساليب التدريبية لتتوافق مع المعمول به في المنتخب الأول.

لماذا تم التجديد لعناد؟

ربما يستغرب البعض ان يتزامن قرار تجديد تعاقد الاتحاد مع المدرب الوطني ثامر عناد قبل أيام ومن ثم اعلان كاراسكو مدرباً للمنتخب الاول، وهما بالطبع غير مرتبطين، حيث إن تعاقد الاتحاد مع عناد أمر مختلف لكونه مدرباً لدى الاتحاد، ومنصب عناد الأساسي هو مساعد لمدرب المنتخب الأول، كما كان الحال مع روميو جوزاك المدرب السابق، وأن توليه المهمة في الفترة السابقة كان على سبيل الحالة الطارئة، وفي ظل متابعته لحال المنتخب لكونه مساعد المدرب السابق.

Copy link