رياضة

مفاجأة الموسم.. فريق درجة ثالثة يُطيح بريال مدريد من كأس الملك

أطاح فريق ألكويانو بريال مدريد من بطولة كأس ملك إسبانيا، بالفوز بنتيجة (2-1) في إطار منافسات الدور الـ32 من البطولة.

وسجل لريال مدريد إيدير ميليتاو في الدقيقة (45+1)، بينما سجل لألكويانو سولبيس في الدقيقة 80، وكازانوفا في الدقيقة 115.

بدأ ريال مدريد المباراة كما هو متوقع، بالاستحواذ على الكرة، مقابل تراجع لاعبي ألكويانو إلى منطقتهم للدفاع.

أول تهديد لريال مدريد في المباراة، كان في الدقيقة 12، حيث سدد مارسيلو كرة، لكن الحارس خوسيه خوان تصدى لها بسهولة.

وأرسل فيدي فالفيردي تصويبة قوية، حولها خوسيه خوان حارس مرمى ألكويانو إلى ركنية في الدقيقة 13.

وواصل حارس ألكويانو تألقه بالتصدي لتسديدة رأسية من ميليتاو مدافع ريال مدريد في الدقيقة 14.

وجاءت أولى محاولات ألكويانو في الدقيقة 32، حيث تلقى مراد الغزواني كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، وسدد كرة بالرأس تصدى لها حارس ريال مدريد
لونين، قبل أن يُشير الحكم لوجود تسلل.

ونجح المدافع إيدير ميليتاو في تسجيل هدف التقدم لريال مدريد في الدقيقة 46، حيث تلقى كرة عرضية داخل المنطقة من زميله مارسيلو وسدد رأسية قوية على يسار الحارس خوسيه خوان، لينتهي الشوط الأول بتقدم الميرنجي.

ومع بداية الشوط الثاني، أرسل ماريانو دياز تصويبة من خارج المنطقة، بين يدي خوسيه خوان حارس مرمى ألكويانو في الدقيقة 50.

وتصدى خوسيه خوان حارس ألكويانو لتسديدة صاروخية من لوكاس فاسكيز وحولها إلى ركنية في الدقيقة 54.

وأضاع فينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد فرصة مضاعفة النتيجة لفريقه في الدقيقة 78، حيث انفرد بالحارس خوسيه خوان والذي تألق وتصدى لتسديدته.

واقتنص خوسيه سولبيس هدف التعادل لفريق ألكويانو في الدقيقة 81، فمن ركلة ركنية احتسبت للفريق، وصلت الكرة لزميله لوبيز الذي مررها بالرأس إلى سولبيس الذي سددها بسهولة في الشباك بعد هروبه من رقابة الدفاع المدريدي.

وحرم الحارس خوسيه خوان، ريال مدريد من تكرار سيناريو الهدف الأول، حيث أرسل مارسيلو كرة عرضية، إلى فاسكيز الذي سدد رأسية قوية تصدى لها حارس ألكويانو في الدقيقة 86.

وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ليتجه الفريقان إلى الأشواط الإضافية.

واقتنص خوانان كازانوفا الهدف القاتل لألكويانو في الدقيقة 115، والذي منح فريق الانتصار وأطاح بريال مدريد من المسابقة، حيث فشل لاعبو الميرنجي في العودة مرة أخرى بالنتيجة.
 

Copy link