محليات

“الحركة التقدمية” تتضامن مع الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الصهيوني في الذكرى 73 للنكبة

أعلنت الحركة التقدمية الكويتية تضامنها مع الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الصهيوني في الذكرى الثالثة والسبعين للنكبة.

وقالت الحركة التقدمية في بيان «تحل علينا خلال أيام الذكرى الثالثة والسبعون للنكبة فيما لا يزال الشعب الفلسطيني الأبي رافضاً لسلطة الاحتلال الصهيوني صامداً في وجه جبروتها وطغيانها، مسطراً التضحيات داخل فلسطين وخارجها، مقدماً آلاف الشهداء والأسرى في سبيل استعادة أرضه وطرد الاحتلال، وذلك في وقت تسارعت فيه بعض الأنظمة العربية نحو التطبيع المخزي مع عدو شعوب الأمة العربية وقواها التحررية والوطنية، وتبادلت العلاقات مع هذا الكيان الغاصب المستند إلى مشروع صهيوني عنصري استيطاني وتوسعي، لذلك فإن هذه المرحلة تتطلب أوسع تضامن شعبي عربياً وعالمياً مع الكفاح الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني الغاصب ولدعم المقاومة، مثلما تتطلب تجاوز حالة الانقسام، وتوحيد قوى الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل الخلاص من الاحتلال الصهيوني لنيل حقوقه المشروعة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس».

واضافت «ثلاثة وسبعون عاماً من زرع الكيان الصهيوني الغاصب في أرض فلسطين العربية بدعم من قوى الإمبريالية العالمية وإسناد لهذا الكيان الغاصب… ثلاثة وسبعون عاما من صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة ضد وحشية الاحتلال وضد تواطؤ الأنظمة العربية وخياناتها المكشوفة والمقنعة، وضد مشاريع السلام الزائفة التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية».

وقالت «في هذه الذكرى نستذكر باعتزاز الشهداء الذين روت دماؤهم أرض فلسطين في شهر رمضان دفاعاً عن قضيتهم العادلة في حي الشيخ جراح وفي كافة أحياء القدس… ونستذكر أن هناك آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ومن بينهم أطفال يتعرضون لانتهاكات متكررة من سلطة الاحتلال لحقوقهم كسجناء وسط تخاذل المجتمع الدولي والسلطات العربية التي اصطفت عبر التطبيع مع العدو الصهيوني».

وزادت «ها هو العالم بأسره يشهد بصمت مخزٍ استباحة عصابات الاحتلال المسجد الأقصى وتنكيلها بالشيوخ والاطفال، إلا أن نضال الشعب الفلسطيني الأبي يبعث رسائل الأمل بأن الحق الفلسطيني باق، وأن المقاومة الباسلة لم تتوقف يوما عن نصرة قضيتها لتعيد الاعتبار لكافة أشكال الكفاح، بما فيها الكفاح المسلح في وقت ازدادت فيه الرسائل الانهزامية. إن هذه المواجهات الباسلة مع قوى الاحتلال هي الشكل التي يمارس فيه الشعب الفلسطيني مقاومته المشروعة ضد المحتلين، ويتصدى لمؤامرة صفقة القرن والمحاولات المستمرة لتزوير التاريخ».

ووقالت الحركة التقدمية «وفي الختام نحيي شعبنا الكويتي وقواه الحيّة لما تبديه من روح تضامنية وما تقوم به من حملات شعبية لمناهضة الاحتلال ورفض التطبيع، فالقضية الفلسطينية كانت ولا تزال قضية مركزية في الوجدان الشعبي الكويتي، تتوحد ضمنها كافة أطيافه للوقوف مع الحق الفلسطيني، ونحن بدورنا في الحركة التقدمية نؤكد موقفنا الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وتضامننا الكامل مع نضال الشعب الفلسطيني ضد الكيان الغاصب. عاش نضال الشعب الفلسطيني. المجد لشهداء فلسطين».

Copy link