كتاب سبر

ساحة الإرادة من جديد.. فما الجديد فيها هذه المرة ؟

‬ لطالما كانت ساحة الإرادة هي المتنفس الوحيد لمن رفض الفساد وتعطيل القوانين في الكويت، ولكل مشتكٍ ومتظلم من جور القرارات التعسفية.

بالأمس في ساحة الإرادة شهدنا الرفض الشعبي لقانون الصوت الواحد وتبعتها مسيرة حاشدة لم تشهد الكويت مثلها -كرامة وطن 1-. وكان قانون الصوت الواحد قاب قوسين أو أدنى من الإلغاء والعودة للأربعة أصوات -حسب التوقعات آنذاك- وهنا طُرحت فكرة الحكومة المنتخبة بعد رؤية هذا الحشد الشعبي المهيب الرافض لقانون الصوت الواحد. لكن الرياح جرت بما لا تشتهي سُفن طارحي هذه الفكرة.

اليوم هناك دعوات للتجمع في ساحة الإرادة والمطالبة برحيل الرئيسين، يصاحبها غضب شعبي على الرئيسين مشابه للغضب الشعبي على قانون الصوت الواحد، وهو غضب مستحق وستكون لهذه المطالبة صدى قويا يصم الآذان بل نكاد نجزم بنجاحها، لكن نخشى من طرح فكرة مشابهة لفكرة الحكومة المنتخبة، وهي فكرة “دستور جديد”!، مع يقيني بأنها فكرة صائبة وفيها صلاح للبلد والشعب ولكن من يضمن موافقة هذا الحشد الشعبي الغاضب على فكرة “دستور جديد” ، ومن يضمن ثبات واستمرار هذا الحشد بعد طرح هذه الفكرة وعدم تفرقه كما رأينا سابقا بعد فكرة الحكومة المنتخبة ؟

نقطة مهمة:

حافظوا على صيدكم من “عجاجكم” الذي قد يضيعه كما ضيع عودة قانون الأصوات الأربعة … مفاجأة هذا الحشد الغاضب الذي يطالب برحيل الرئيسين بفكرة دستور جديد (وهي فكرة حسنة) لكنها ستكون صادمة لهم، فهناك من الحشد -وهم ليسوا قلة- من يعتقد أن المطالبة بدستور جديد هو تمهيد للانقلاب على الأسرة الحاكمة فيرفضها كما رفض فكرة الحكومة المنتخبة لنفس تلك المخاوف ولعدم معرفته بها ، وهنا تفشل المطالبة برحيل الرئيسين كسابقتها .. هذا ما أظنه والله أعلم

Copy link