آراؤهم

الحذر كل الحذر من متسلقين جدد

بداية نبارك ونهنئ إخواننا المهجرين من نواب وشباب عودتهم إلى وطنهم وطن النهار الذي حملوه فى قلوبهم فى غربتهم وهو حمل تاريخهم السياسي الشريف فى كل زاوية من زواياه ( حللتم أهلاً ووطئتم سهلاً ) ونأمل من الله أن تكتمل هذه الفرحة بعودة كل مهجر ومغترب إلى أرض الكويت العزيزة قريباً إن شاءالله.

الكل تابع وشاهد حفاوة الاستقبال الذي تم لإخواننا المهجرين من أهاليهم وأصدقائهم ومحبيهم استقبال مفعم بالشوق والحب لهولاء الشرفاء الذين قدموا الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن وحاربوا الفساد والمفسدين حيث دفعوا الكثير من صحتهم وحياتهم ضريبة هذا الدفاع الذي يشفع لهم عن كل ماهو بنظر غير الخطأ فى الحسابات أو هفوة غير مقصودة.

لذلك فيهم من هجر وفيهم من سجن حتى أتى هذا العفو السامي من سمو الأمير حفظه الله ورعاه كالبلسم الذي يشفي الجراح ليعودوا لوطنهم الذي ولدوا وترعروا فيه لذلك الفرحة عارمة بين الشعب بعد هذا العفوالكريم.

الكويت أرض مباركة قد حباها الله بنعم كثي حيث (التبر في برها) والطيبة في قلوب حكامها والوفاء في شعبها والتسامح خصال أهلها وأننا لو نظرنا إلى كل المحن الذي تلبدت غيومها في وطن النهار منذ نشئته لوجدناها تتلاشى بأمر من الله سبحانه وتعالى والغزو العراقي لا أعاده الله خير دليل لذلك نقول ( وَلَرُبَّ نازِلَةٍ يَضيقُ لَها الفَتى ذَرعاً وَعِندَ اللَهِ مِنها المَخرَجُ ، ضاقَت فَلَمّا اِستَحكَمَت حَلَقاتُها فُرِجَت وَكُنتُ أَظُنُّها لا تُفرَجُ )

وأخيراً رسالة خاصة لكل النواب الذين كانوا فى المهجر وعادوا للوطن بالسلامة لقد عانيتم الكثير فى الغربة القسرية ونقدر لكم ذلك ورسالتنا هي أننا نتمنى أن تكونون خلال فترة مهجركم أعدتم حساباتكم الشخصية وعرفتم العدو المندس من الصديق الوفي ، أنتم يكفيكم أنكم رموز سياسية بنظر الجميع ولستم بحاجة إلى مطبلين ومهرجين وشبيحة يتارقصون بجانبكم في وقت الرخاء والأفراح ويهربون ويختفون من حولكم فى شدتكم وظروفكم الصعبة وما يؤكد كلامنا هذا هو أن هناك أسماء كثيرة بالحراك كانت قريبة منكم كظلكم وكانوا مقدرين ومميزين عن غيرهم لديكم إذا حضرتم أين هم الآن لقد تسلقوا على الحراك وعلى من قاد الحراك وقد حذركم منهم الرمز أحمد السعدون عندما قال لكم المندسون فى الحراك كثيرون ولم تصدقوه لذلك عليكم بالحكماء العقلاء الناصحين ذووالرأي السديد والكيس من يتعظ من الأخطاء ويصوبها ( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) .

خالد وهف المطيري

Copy link