كتاب سبر

High Light
ابتسمت الكويت اليوم

عمت الافراح بكل بيت كويتي بعد عودة النخبة المعارضة بالمهجر فكانت الاحتفالات أشبه باستفتاء ثالث ولاسيما في الأربعاء الأبيض وعودة ضمير الأمة مسلم البراك حيث كان الحضور غير مسبوق ويدعو الى الفخر والاعتزاز بهذا الحر وصحبه الكرام ؛ وعبر الشعب الكويتي العظيم عن مدى حبه وتقديره لهولاء الرموز لتصل رسالة قوية جدا أخضعت في لحظة من اللحظات أعتى المؤسسات الإعلامية للقوي النافذة لتعبر بما يعبر به الشعب؟!

وسبب احتفاء هذا الشعب العظيم هو : استشعاره بأن عودة النخبة المعارضة بالمهجر واخوانهم سجناء الرأي تصب في اتجاه دعم جهود الإصلاح ومكافحة الفساد ما من شأنه مزيدا من الاستقرار والإنجاز ولاسيما القضايا العالقة والتي تم الاتفاق عليها من قبل ؛ ‏‎فالكويت محتاجة في هذا الظرف الاستثنائي لكل جهود أبنائها المخلصين ليتحدوا للنهوض في البلد بدو وحضر ؛ سنة وشيعة ، وعلى القوي الفاعلة في المجتمع المدني ترك الخلافات جانبا والتطلع بكل حماس للمستقبل.

‏وعليه يكون أمام كتلة الـ31 مسئولية وطنية عظيمة بعد هذه العودة الحميدة للمعارضة بالمهجر والذي عبر عنها صراحةً مسلم البراك في خطابة بدعوته لنبذ الخلافات ورص الصفوف بهدف مواجهة منظومة الفساد.

ابتسمت الكويت اليوم بدعم من سور الكويت العالي صاحب السمو أمير البلاد المفدى ؛ أمير العفو ، الشيخ نواف الأحمد الصباح أطال الله في عمره وولي عهده الأمين سمو الشيخ مشعل الأحمد الصباح الرجل صاحب الفكر الإصلاحي ، ولا عزاء لصيحات وبكاء ونحيب المرتزقة والشبيحة أذناب منظومة الفساد.

ختاماً :

ونحن نعيش هذه الأجواء من الفرح ، نطالب لجنة العفو الأميري الإسراع لإنجاز ملفات المغردين من سجناء الرأي والمهجرين ؛ حتى تتحقق المصالحة الحقيقية والتي نعتبرها على أنها ليست مرحلة عابرة مرتبطة بدورة حكومية أو مجلس ؛ وإنما مرحلة طويلة المدى تنتج عن توافق وطني يقرب وجهات النظر المختلفة ويَسُدُّ قدر الإمكان الفجوات الغائرة بين الأطراف المتنازعة.
اللهم احفظ الكويت وشعبها واميرها من كل مكروه .

د.حمود حطاب العنزي

Copy link