محليات

“المعلمين”: التعليم الحضوري المدمج لضمان الجودة

أكدت جمعية المعلمين الكويتية موقفها الداعم للتعليم الحضوري عبر مشروع التعليم المدمج لضمان جودة واستمرارية التعليم خلال الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي في حال استمرار عدم استقرار الأوضاع الصحية , ولما للتعليم الحضوري من أهمية تربوية وتعليمية على مستوى الطلبة، على أن يكون مدعوماً بالتعليم المدمج، والذي يسمح باستخدام التكنولوجيا كوسيلة تعليمية لضمان استمرار التعليم وتعويض الطلبة في حالة التعذر عليهم الحضور بسبب كورونا.

وقالت الجمعية في كتاب رفعته إلى وكيل وزارة التربية د. علي اليعقوب، نؤكد على اهمية استمرار التعليم بجميع أشكاله وعدم انقطاعه في ظل الظروف الحالية لهذه الجائحة وغيرها من الظروف والأحداث، التي قد تمنع الطلاب والمعلمين من الذهاب إلى الفصول الدراسية والمدارس، واضعين في الاعتبار أن التعليم ضرورة ومصلحة وطنية لا يمكن الاستغناء عنها أو إيقافها.

من جانب آخر، أشاد رئيس الجمعية حمد الهولي بما جاء في الكتاب الذي رفعه وكيل وزارة التربية د. علي اليعقوب إلى رئيس ديوان الخدمة المدنية وما جاء فيه من مطالبة صريحة وواضحة في شأن قيام الموجهين الفنيين بوضع تقييم كفاءة عن أقسام المواد الدراسية.

ووجه الهولي شكره وتقديره لرئيس وأعضاء اللجنة التعليمية في مجلس الأمة ووكيل وزارة التربية على ما أولوه من اهتمام تجاه هذه القضية ومتابعتهم لها.

 

Copy link