كتاب سبر

الرمح من أول ركزة

في لغة الحرب يقال أن (الرمح من أول ركزة) وهو أن الانطباع اﻷول عند المواجهة يجعل من أمامك كيف يقيمك لذلك يجب أن يتم تطبيق هذا المثل في علاقتكم كنواب مع الحكومة بأن يتم التنسيق في بينكم كنواب ومعرفة عدد مؤيدين أي استجواب قبل أن يتم تقديمه بالتسويق له عن طريق عقد مؤتمرات صحفية يدعى لها جميع النواب ويتم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي حتى يطلع عليه الشعب ويكونون معكم خطوة بخطوة.

نوابنا الأعزاء وحدوا صفوكم ونسقوا في مابينكم وأقصد بهذا الكلام كتلة  الـ31 التي تفككت بفعل فاعل، نحب أن نقول لكم هذا الميدان ياحميدان في قبة عبدالله السالم فإن تقديمكم لقوانين أو إستجوابات تهم الشعب وتخدم البلاد والعباد ستكون هذه الإستجوابات لنا خارطة طريق من خلالها نعرف من النواب من يبحث مصالح الشعب ويذود عنها ومن يبحث عن مصالحه الخاصة.

وفي حال تقديمكم لأي إستجواب مستحق وشعبوي سيكون هذا الاستجواب هو المحك الحقيقي للمرحلة القادمة فإما أن تحكموا قبضتكم على الحكومة وتصبح في أيديكم وإما أن تتفرقوا وتضعفوا ومن ثم يتم تهميشكم كنواب وتصبحون الحلقة الأضعف وتقوى شوكة الحكومة ومن معها من نواب حكوميين “لتشرّق وتغرّب” فى الساحة السياسية دون حسيب أو رقيب بعد أن عرفت عدد من معها من مؤيدين ومن هم ضدها وفي هذه الحالة، سوف توصد الحكومة في وجوهكم كل الأبواب ويسحب البساط من تحتكم.

يانواب الكتلة من الصقور حاربوا الفساد والمفسدين ببسالة وأنتم واثقين من أنفسكم كنواب وواثقين منا كشعب أننا لن نترككم فى المواجهة لوحدكم لأنكم ممثلين الأمة وأما من كان من نواب الكتلة من الصقور ثم جنح إلى فريق الحمائم بعد صدور العفو مدعياً أن مهمتهم قد انتهت إلى هذا الحد وأنهم غير ملزمين بأي إستحقاقات أخرى ، الشعب هو الرقيب عليهم وسيكون لنا معهم وقفة في حال تم تقديم طلب طرح الثقة بأي وزير بعد أن يتم إستجوابه استجوابا مستحقا وشعبويا بأن نقوم بالضغط عليهم بالقوة حتى يكونوا معكم فى التصويت المستحق.

لذلك أمام من جنح لفريق الحمائم من النواب طريقان إما أن يعودوا لفريق صقور النواب كما عهدناهم والعودة إلى الحق فضيلة ويكونوا في صف الشعب الذي منحهم الثقة حتى جلسوا على الكرسي الأخضر، وإما أن يبقوا مع فريق النواب الحمائم ويكشفون لنا عن رؤوسهم ولا يدعون البطولات الورقية على الشعب متقمصين شخصيات الصقور وعند أول مواجهة سياسية لهم يتبين لنا أنهم من حمائم الزينة.

وأخيراً، نوابنا الأفاضل نهديكم أفضل ماقيل فى الشجاعة وإن شاءالله تكونون عند حسن الظن وتكونون من أهل هذه الصفات : الشجاعهة هي خلق أصيل ولقد تغنى بها الشعراء قديماً، ومدحها الحكماء، وكانت ولا تزال أهم الصفات التي تزين الرجال وتقودهم إلى الظفر والنصر واستحالة الهزيمة، وتمكنهم من الضحك في وجه المخاطر، ومواجهة الظروف والتحديات بقوة وعزيمة دون انحناء، أو ضعف أو جبن أو خذلان، فيكفي المرء أن يثق بما يملك من شجاعة وستتحقق جميع رغباته.

خالد وهف المطيري

2 تعليقان

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link