آراؤهم

عبد الله مبارك الصباح.. رجل بحجم وطن

إليك يا والدي في ذكرى غيابك

كُنْتَ الكُوَيْتَ أصَالَةً وحَضَارَةً
ومَنَاقِباً عَرَبِيَّةً وجُذورا
البَحْرُ أنْتَ.. يَفيضُ عن شُطآنِهِ
قَدَرُ الكَبيرِ بأن يظلّ كَبيرا
بيتان للوالدة الغالية د.سعاد الصباح -أطال الله في عمرها على الطاعة- تصف فيهما وطناً ورجلاً وزمناً وثقافةً والتزاماً.
الكويت بأصالتها، وثقافتها العريقة.. وسعيها نحو التطور الحضاري.. لتضيفه إلى حضارتها الأخلاقية، ومناقبها العربية الأصيلة..
تلك فترة وضع أركانها رجال الكويت الكبار وقادتها الأفذاذ، وهم كثر، ويأتي في طليعتهم الشيخ عبدالله مبارك الصباح.. طيب الله ثراه آخر وأصغر أنجال مؤسس الكويت الحديثة الشيخ مبارك الصباح..
والدي الذي تعلمت منه الكثير كما تعلم منه من عاصره من رجال الكويت مناقب أكثر.
والبيتان جزء من قصيدة طويلة ومؤثرة تحمل عنوان (آخر السيوف) ترثي بها رجلاً في مجموعة رجال، أغمض عينيه الإغماضة الأخيرة في مثل هذا اليوم من عام 1991 بعد أشهر قليلة من التحرير بعد أن اطمأن على الكويت.. وقد عادت إلى أهلها وعاد إليها أهلها بعد تجربة احتلال مريرة.
وطنه الذي بناه بيديه، وأفنى عمره في خدمته، والدفاع عنه والتضحية من أجله.. وكان في قلب دائرة القرار نائباً للحاكم، وعندما رأى العواصف تهب ببعض الخلافات التي تهدد استقرار الوطن ووصلت إلى طريق مسدود.. وأنّ عليه الاختيار في مبادئه بين مصلحة الكويت، أو مصلحته الشخصية.. قرّر أن يضحي بمصلحته مقابل بقاء مصلحة الكويت، مقابل ضغوط خارجية تريد منه التنازل عن قناعاته وهي تحاول بث الفرقة والنزاع في دائرة صنع القرار.. إذ قرر عندها أن يقطع الطريق على هذه المحاولات، فضحى باستقراره واستقرار أسرته..
قدّم استقالته من جميع مناصبه، وقرر أن يعيش في المنفى الاختياري.. ويسكن في منطقة الظل بعيداً عن السياسة..
هاجر وأسرته إلى بيروت، وقطع دابر الإشاعات كلها.. وتابع وطنه من بعيد وقد اطمأن أنه قد وضع له كل قواعد النماء والاستقرار والقوة.. ولم يبق له إلا شجاعة القرار (فالرأي قبل شجاعة الشجعان)، لذلك احتضن شباب الأسرة ودرّبهم وعلّمهم ودفع بهم إلى المقدمة وأهّلهم ليكونوا على قدر المسؤولية الكبيرة في قيادة الوطن.
وكل ذلك بعد وضع لبنات الاستقرار السياسي، وحقّق انتماء الكويت لعروبتها، وأسس الجيش والشرطة والأمن العام، وأطلق الإذاعة، وكوّن النوادي الأدبية، ونوادي كرة القدم وشجّع رياضة الفروسية ورعى سباقات الهجن وأرسى قواعد الطيران وأرسل البعثات الدراسية إلى الخارج لأول مرة في تاريخ الكويت، وشجع الاستثمار النفطي في كل اتجاه بعد أن كان مسانداً للشيخ أحمد الجابر رحمه الله إبان حكمه، وكان حاضراً معه في تشغيل أول شحنة نفط في تاريخ الكويت، كما كان حاضراً وفاعلاً ومؤسساً في تدشين أول ناقلة نفط في تاريخ الكويت، كما كان مدشناً لأول دفعة ماء مُحلّى بالتقطير بمصنع كويتي.. سافر إلى العالم المتقدم من أجل تحقيقه على أرض الواقع لينتهي بذلك زمن حاجة الكويت إلى الماء العذب، والتطلع الخجول أو نهم الحصول عليه من الدول المجاورة..
كما أسس قواعد التعليم بصفته رئيساً للمجلس الأعلى للمعارف منذ العام 1947 وحتى مطلع الستينيات، وخلال رئاسته جلسات المجلس اتخذت تلك الجلسات قرارات مصيرية في تاريخ التعليم في الكويت وعلى رأسها اقتراح إنشاء جامعة الكويت، وأعلن في جريدة الكويت اليوم من خلال إدارة المعارف عن إعداد سجل تاريخي للكويت يشجع فيه المواطنين على جمع الوثائق التي تحفظ تاريخ الوطن.. ثم شجع الكشافة في جيل الشباب من طلبة المدارس وحضر معهم راعياً مناسباتهم، وخلال زياراته الرسمية لبريطانيا وغيرها من دول القرار والدول العربية كان يخصص جزءاً من برنامج الرحلة لزيارة طلبة الكويت المبتعثين يطمئن على أحوالهم وتحصيلهم العلمي ويسمع آراءهم ويتلمس احتياجاتهم، وهو الغرس الذي غرسه في نفسي وجعلني أميل دوماً لرعاية الطلبة المتفوقين وتشجيعهم.
كما شجع الحركة الأدبية والتأليف والصحافة سواء في الداخل أو الخارج، وأسس مجلة حماة الوطن، واستكتب لها قمم الأسماء من الأدباء العرب.. كما كان أحد أهم الداعمين للمؤتمر الرابع للأدباء العرب الذي عقد في الكويت عام 1958، واستضاف في قصر مشرف كبار الأدباء الذين حضروا إلى الكويت في تلك المناسبة.. سعياً لأن تظل الكويت بناء على ذلك قبلة يحضر إليها كبار الأسماء العلمية والأدبية من كل الأقطار العربية، حتى أصبحت الصحافة الكويتية مثالاً يحتذى به.. وعلى رأسها مجلة العربي التي أصبحت إشعاعاً حضارياً في الوطن العربي من أقصاه إلى أقصاه.
كما شجع تعليم الفتاة، ووقف مع حق المرأة في التعلم والتعليم واتخاذ القرار والمشاركة في نهضة المجتمع.
وبقي أكثر من ثلاثين عاماً خارج المشهد السياسي، ولم يدل بتصريح واحد يمكن أن تستغله جهة من الجهات التي تنتظر منه كلمة أو عبارة تهزّ فيها استقرار الكويت سواء عن عائلته بشكل خاص أو عن الكويت بشكل عام.. وام تستطع الحصول منه على أي تعبير ينم عن غضب أو امتعاض أو انتقاد!
لقد تحلى بالصمت الوقور والصبر الحكيم والحلم الأصيل..
كان رجلاً كبيراً بمعنى الكلمة.. يحلم عندما يتطلب الموقف الحلم، ويغضب عندما يستدعي الأمر الغضب.. وهو لا يغيب عندما يستدعي الموقف حضوره.. فرغم تركه مناصبه كلها كنائب للحاكم.. ورغم عدم استجابته لكل محاولات الشيخ عبد الله السالم ثنيه عن قراره وإرساله الوفود إلى بيروت وجنيف كي تقنعه بسحب استقالته، إلا أنه عندما رأى الموقف يستدعي حضوره حين قرر ملك المملكة العربية السعودية الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود زيارة الكويت.. واستنجدوا به ليكون في مقدمة المستقبلين، سارع بالحضور، وأشرف على حفل الاستقبال وبرنامج الزيارة.. وما إن انتهت المهمة حتى طوى ملفات الحضور وعاد إلى منطقة الظل.
وفي الخارج مدّ يده الدافئة المبادرة بالسلام والعطاء فوجد التكريم الكبير والتقدير على أعلى المستويات، فرغم تنازله عن المنصب إلا أن القيادات العربية عاملته معاملة الرؤساء والقادة واستقبلته استقبال الحكام، وفي مقدمتهم الرئيس جمال عبدالناصر والرئيس السادات من بعده والملك حسين والملك الحسن الثاني وغيرهم كثير.
وعلى مستوى الأسرة.. كان مظلة أمان لنا.. معلماً وقائداً وأباً رحيماً كريماً.
كان عبدالله المبارك سيفاً من سيوف هذا الوطن.. وهكذا هي السيوف دائماً..

رحمك الله أباً وملهماً..
في ذكرى غيابك في مثل هذا اليوم (15 يونيو)..

مبارك عبدالله مبارك الصباح

Copy link