عربي وعالمي

الشيهانة العزاز.. أول سعودية تشغل منصب نائب أمين مجلس الوزراء

أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم الأحد، أمراً ملكياً بتعيين، الشيهانة بنت صالح بن عبدالله العزاز نائباً للأمين العام لمجلس الوزراء بالمرتبة الممتازة، لتصبح بذلك أول امرأة تشغل ذلك المنصب الرفيع في المملكة.

وحصلت المحامية السعودية شيهانة العزاز في العام 2008 على شهادة البكالوريوس في القانون بمرتبة الشرف من جامعة «درهام» في المملكة المتحدة، وتلقت تدريباً عملياً في دبي والكويت قبل أن تقبل عرضاً للعمل في مكتب محاماة في نيويورك، وهناك أخذت تقدم استشارات قانونية في مجالات مختلفة، بينها الدفاع والطيران والاتصالات والرعاية الصحية والأوراق المالية.

والعزاز من أوائل المحاميات السعوديات التي تجاز من مجلس ولاية نيويورك في القانون، وقد استضافتها جامعة «هارفرد» العريقة في بوسطن لإلقاء المحاضرات.

وعادت العزاز إلى المملكة في العام 2012، لتحصل على رخصة ممارسة مهنة المحاماة بعد أن قررت وزارة العدل السعودية حينها السماح للنساء بممارسة مهنة المحاماة، وتعمل في تلك المهنة التي ظلت حكراً على الرجال لعقود.

وبعد مسيرة ناجحة في العمل بالمملكة وخارجها، تم تعيين المحامية السعودية العزاز في صندوق الاستثمارات العامة في الرياض، الصندوق السيادي الذي تخطط المملكة ليكون الأكبر في العالم.

وتشغل العزاز منصبي المستشار القانوني العام والأمين العام لمجلس الإدارة في الصندوق منذ عام 2018، بعد أن عملت كمدير للصفقات التجارية بإدارة الشؤون القانونية في عام 2017 عند بداية انضمامها للصندوق.

كما أنها عضو في اللجنة الإدارية التنفيذية للصندوق، وعدد من اللجان التنفيذية الأخرى، بالإضافة إلى رئاستها وعضويتها لبعض مجالس إدارة ولجان عدة شركات تابعة للصندوق.

وفي عام 2020، اختارتها مجلة «فوربس الشرق الأوسط» في قائمتها لأقوى 100 سيدة أعمال، ولقبت بــ «صانعة الصفقات» في عام 2016 من مجلة «فاينانس مونثلي» البريطانية، كما حصلت على جائزة الشخصية النسائية القانونية من مجلة «إنترناشيونال فاينانشيال لو ريفيو» IFLR في عام 2019.

وتمثل المحامية الشابة جيلاً من الأكاديميات السعوديات اللاتي درسن وتفوقن في جامعات أجنبية أو محلية، وباتت الفرصة مهيأة لهن للمشاركة في خطط التنمية والتغيير الجارية.

Copy link