برلمان البراك معلقاً على الحكم: لن نخضع حتى نأتي برئيس حكومة منتخب

الجنايات: البراءة لجميع المتهمين في “دخول مجلس الأمة”

(تحديث..4) أشاد أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي عادل الفوزان بنزاهة القضاء الكويتي، مؤكدا أن أحكام البراءة الصادرة اليوم في قضية مجلس الأمة تؤكد بشكل مستمر أن القضاء يبقى دائما الملاذ الآمن لتحقيق العدالة.


وشدد الفوزان في تصريح صحفي اليوم على ضرورة احترام الأحكام القضائية دون انتقائية، لافتا الى أن انتقاد الأحكام القضائية أمر مباح دون التعرض الى الجسد القضائي بالطعن والتشكيك.


وقال الفوزان أن الإجراءات التعسفية التي اتخذتها الحكومات في الفترات السابقة أضرت بسمعة الكويت في مجال حقوق الانسان، مشيرا الى أن “التحالف” سبق وأن حذر من خطورة نهج الانتقائية وتلفيق الاتهامات تحت غطاء الصراع السياسي.


ودعا الفوزان الجميع الى الاستفادة من الأحداث السابقة، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تتطلب التعاون للبناء والاصلاح ومكافحة الفساد.

(تحديث..3) هنأ عدد من اعضاء كتلة الاغلبية قائمة الشرف بحكم البراءة الذي اصدرته محكمة الجنايات اليوم في قضية مااسموها بالاربعاء الابيض.
وفي هذا السياق قال عضو المجلس المبطل عادل الدمخي مبروك البراءة المستحقة لجميع أبطال الحراك.
وقال النائب السابق عبداللطيف العميري لن ننسى من رفعوا الاعلام السوداء ولبسوا الوشاح الاسود داخل قاعة عبدالله السالم وعطلوا الجلسات ومصالح الامة 

فهل سيعتذرون لسوء صنيعهم ؟!

بدوره، قال عضو المجلس المبطل اسامة الشاهين الكل رابح اليوم .. مبروك للكويت وأهلها وطليعتها الساعية للإصلاح، ولا عزاء للمحرضين الدخلاء، فقد أطفأ العدل سبحانه نيرانهم، والحمد لله ربنا.
الى ذلك، قال عضو المجلس المبطل خالد شخير مبروك براءة أبطال الأربعاء الأبيض ويستحقون أن نعمل لهم لوحة شرف بأسمائهم تخليداً لدورهم الوطني الكبير في محاربة الفساد والمفسدين.


(تحديث..2) في أول تعليق له على حكم البراءة لجميع المتهمين بقضية دخول مجلس الأمة قال النائب السابق مسلم البراك “إننا لن نخضع حتى نأتي برئيس حكومة منتخبة يعيد بناء الكويت”، وأضاف: 50 سنة من الفساد.. والفاسدون يجلسون في الصفوف الأمامية من الدولة”.

وتابع البراك من ديوانه بعد حكم البراءة : لا يوجد تغيير بدون تضحبات وعلى السلطة أن تعي أننا لن نصمت .. محاولة استخدام القوة لن يجدي نفعا .. وجاء الحكم ليعطي بارقة أمل للسطلة ان ترى الحقيقة .

وشكر البراك الشباب المخلثصن والنواب السابقين  ، مضيفاً : هناك من يتخفى الآن بعد أن قام بتأجيج الوضع في تلك الفترة وعليهم أن يخرجوا الآن علماً بأن الشباب الذين دخلوا المجلس لم يقوموا بأعمال تخربب لكنهم حاولوا تشويه الحقيقة، يجب ان نتحرك في مشروع سياسي كبير حتى ننهض ببلادنا.

وتابع البراك :  باسمكم جميعا واسم من صدرت بحقهم البراءة لا يمكننا ان ننسى المحامين الشرفاء الموجود منهم والغير موجود مضيفاً : سنعمل لوحة شرف لمن صدرت بحقهم البراءة ولوحة أخرى للمحامين الشرفاء  وسنفكر مستقبلا في عمل لوحة سوداء تضم من  الفاسدين ممن حاول ان يسرق الكويت.

وأضاف  :يجب الآن التفكير الجاد في المرحلة المقبلة ونؤكد ان الحراك قادم مرة أخرى ليعيد المسار الصحيح وعلى الحكومة أن تعي ذلك.

وزاد البراك : ترك الامر بهذا الشكل لا نجني منه سواء الدمار ثم الدمار ثم الدمار وهذا ما جنيناه منذ 50 سنة.

وأكمل : نحن الدولة الوحيدة اللي عندنا بوق وما عندنا حرامي .. ومو معقول ان يتحمل الشعب الاخطاء المتعاقبة ، اغلبية الملاك في المساكن والمدن السكنية من الاسرة الحاكمة هم حفظوا مستقبل اولادهم ووطنهم هو من يوجد اموالهم .

وأضاف البراك : اذا كان هناك فضل احد على احد فالشعب الكويتي هم أصحاب الفضل على الاسرة الحاكمة  والشعب هم من اطلقوا عليكم لقب الشيوخ فلا تجعلوهم يدفعون ثمن من اطلقون عليكم .

وتساءل البراك : كم من المديونية للكويتيين بسبب ضعف الرقابة في البنك المركزي .. لماذا ارتفعت اعداد البطالة؟
أيعقل ان تكون الخدمات الصحية والتعليمية بأسوأ أحوالها .. ورأينا ما حدث في الامطار التي تعرضنا لها .

أيعقل ان يقوم الديوان الأميري ببناء مستشفى وتوزيع اراضٍ زراعية ؟

علينا ان ننطلق فهم يتحدثون عن التنمية وهم كاذبون .. والمعارضة غائبة عن المجلس منذ عام ونصف فأين التنمية؟

بدوره قال رئيس مجلس الأمة المبطل أحمد السعدون من ديوان البراك وفور صدور حكم البراءة : عملية التصفية بدأت في الكويت من خلال قوانين تقدم الى مجلس الامة والحكومة لا تنظر إلى المجلس حاليا .

وتابع السعدون : حكم اليوم يمثل تحولاً غير عادي بكل المقاييس لأن كان هناك ناس في غاية السوء مما يحدث من ملاحقات ، مضيفاً : لا يجب أن نتوقف عند الحكم ويجب ان يكون للمحكمة الدستورية دور في حماية الشعب الكويتي .

وأضاف السعدون : آن الأوان أن تكون هناك خطوات محددة لمنع هذا الوضع الفاسد الذي اذا استمر سيؤدي الى تفكيك الدولة.


بالفيديو كلمة النائب السابق مسلم البراك بعد حكم البراءة – بعدسة مجلة الاحرار الكويتية




(تحديث..1) قضت محكمة الجنايات اليوم برئاسة المستشار هشام عبدالله ببراءة جميع المتهمين في قضية دخول مجلس الامة.

 وكانت دائرة الجنايات الثامنة في المحكمة الكلية نظرت في قضية المتهمين بدخول مبنى مجلس الأمة على مدى عدة جلسات للاستماع الى مرافعات محامي المتهمين والشهود وكلفت الامين العام لمجلس الامة علام الكندري بتقديم كشف عن حرس المجلس يوم واقعة دخول المجلس.

علّق نواب سابقون على محاكمة المتهمين بدخول مجلس الأمة، ومن المنتظر صدور حكم محكمة الجنايات عليهم بعد ساعات قليلة من الآن، واصفين إياه بأنه عمل وطني دخولهم للمجلس.. كما أكدوا بأن حال البلد لن ينصلح إلا بـ”حكومة منتخبة”.
نواب سابقون قبل حكم “دخول المجلس”: المُفسِد يسرح ويمرح
وقال عضو المجلس المبطل “نايف المرداس”: “إن المصلح يلاحق قضائيًا، والمُفسِد يسرح ويمرح، ولا عزاء لنا إلا بحكومه منتخبة”.
كما أكّد النائب السابق “خالد الطاحوس” بأن “دخول المجلس كان عملًا نوعيًا لإسقاط الحكومة والبرلمان، وتحقق ذلك.. ولو عادت عقارب الساعة لقمت بالعمل نفسه”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق