أقلامهم

اصنعوا الحلم

اذا لم يكن لدي حلم أو عجزت عن تحقيق حلمي الخاص فلا بديل عن اختيار الانضمام إلى أحلام الآخرين، أعلم أن الأحلام كثيرة ولكن الواقع يقول إن قلة من الناس نجحوا في تحقيق أحلامهم الكبيرة، وأشركوا معهم المئات وربما الآلاف من الناس.

ليس المهم أن يكون نظام الدولة رأسماليا أو منقادا من الدولة حتى تتحقق الأحلام، لكن المهم هو وجود الرؤية والهدف والقدرة على تسويق الحلم الكبير، والإجابة عن الأسئلة الكبيرة التي تجبر الناس برضا كامل على الاستيقاظ المبكر والعمل بلا ملل، تلك الأسئلة مثل ماذا نريد؟ أين نحن من العالم؟ إلى أين نريد الوصول؟

عندما نسقط كل ما سبق على أحوالنا سنعرف أو سنبدأ بتلمس أول مصادر الإحباط التي يستصغرها كل مستفيد من بقاء الحال على ما هي عليه، دولة لديها إمكانات خلق الأحلام الكبيرة، وتتوافر فيها طاقات محلية متعطشة للإنجاز، تسير بلا رؤية واضحة وتتعثر باستمرار نتيجة تداخل الأحلام الخاصة بالأحلام الكبرى.

كل أحلامنا كتبت في الستينيات، ومعظم بذورها بذرت في السبعينيات، ومنذ الثمانينيات أجهضت الأحلام واحدا تلو الآخر، والمسيرة متواصلة لمصلحة الأحلام الصغيرة المحدودة، ولأن التربة صالحة والبناء الأساسي متين ما زالت الطفرات الواعية تصعق الواقع المريض بلمحات براقة لشباب استطاعوا اختراق كل الحواجز، وحققوا بجهود فردية خارج السياج والتزكية الرسمية إنجازات علمية وثقافية وأدبية ورياضية تذكر من نسي أو تناسى أن الكويت خلقت للمعالي والأمجاد الباهرة.

ختاما أقول لمن بيدهم القرار، اصنعوا الحلم وازرعوا الأمل فإن عجزتم فكونوا أول الداعمين لتحقيق أحلام الآخرين بالكف عن عرقلتهم وتخريب كل بيئة صالحة للعمل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *