أقلامهم

علي فهد يكتب عن اتباع إيران ويتساءل لماذا اختار الدويسان هذا الوقت لاستجواب العبدالل

علي فهد العجمي

 

في مثل هذه الأيام تأتي سوابق السرايات وتعصف بالبلاد فترى الشوارع بما فيها من أشجار وبما فيها من سيارات وحتى البشر يتمايلون يمنة ويسرة وعسى ربك أن لا يرينا مكروها لكننا في دول مجلس التعاون الخليجي نرى غير ذلك فترى الجارة المسمية نفسها بجمهورية إيران الإسلامية تغدر بنا وتأتي بعصاباتها ومخابراتها وجنود الباسيج وبجندهم من اجل الخراب والويل لأهل هذه المنطقة العربية كل ذلك من اجل ان تصدر ثورة الخميني المكروه من معظم سكان هذه المنطقة هذا الخميني تعرفون ماضيه ولست بصدد الحديث عن ذلك.

وبعد ترى حزب البعث في العراق بزعامة المقبور صدام حسين الذي زعم انه حامي البوابة الشرقية العربية وذلك بحربه مع إيران دون غالب أو مغلوب فاصبح للصفويين نفوذ وبعد استيلائه على الكويت سنة 1990 قامت جميع حكومات العالم لصد هذا الاحتلال واستطاعت ان تقهره وينسحب من الكويت وهو  صاغر.

من هنا بدأت جيوش البدر وغيرها من جيوش الصفويين بالاستيلاء على جنوب العراق واصبح جنوب العراق جزءا لا يتجزأ من إيران.

ولكن هذه الجمهورية الإيرانية الإسلامية لديها سياسات عفنة فأوعزت لمخابراتها وجندت حزب الشيطان في البحرين فأسالت الدماء وصارت الفرقة البائنة بين السني والشيعي في البحرين لكن هدفه الانقلاب هذا الغزو الصفوي اللعين بزعامة إيران من غابر السنين، ونحن هنا في الخليج العربي أبناء شيعة وسنة ولا تمييز بيننا فكلانا يعيش في ود وتآخ.

من المؤسف أن ترى أنصار هذه الثورة يمدون الناس بجميع الوسائل ومنها آلاف مؤلفة من الدولارات من أجل ان يتدين هذا المسلم بمذهب الشيعة ولا يهمه إن كان تدينه صحيحا المهم ان يكثر من هؤلاء الصفويين في بقاع العالم..

لكن هذا المد إن شاء الله سوف يتوقف كما أراد له بنو الإسلام.

إسماعيل الصفوي سنة 1501 حاول الاستيلاء على مكة والمدينة من أجل ان يهدم قبلة المسلمين ومدينة الرسول صلى الله عليه وسلم لكن إرادة الله فوق كل شيء وللكعبة رب يحميها.

أنت تقرأ وتتعجب أيها القارئ من بعض عبارات إيران السخيفة التي انتهت فيها الكويت بان المخابرات الصهيونية وراء المحاولة الفاشلة التي أرادت تخريب الكويت، بقي هناك ست محاولات يصيبها الفشل وسوف يكون القصاص منهم بالمرصاد.

كل هؤلاء المخربين إيرانيين صفويين هل هؤلاء للصهاينة يد في أن تمد هؤلاء فهناك فرق بين الهيود كديانة وبين الصهيونية كحركة.

إذا هذا الثوري الصفوي قد جعل ثورة الخميني واليهود والصهاينة في قارب واحد وهم كذلك لان هدفهم هو القضاء على جميع المسلمين- تدخل إيران في دول مجلس التعاون الخليجي لا هدف له إلا شيء واحد فانتبهوا يا قادة الخليج العربي واعملوا يدا واحدة من أجل التصدي، لهذا الغزو البغيض وانظروا إلى ما حولكم من ثورات والعاقل من اتعظ بغيره.

 

نهاية المقال

 

المذيع وناطق اللغة العربية العضو فيصل الدويسان أراد البروز بين أعضاء مجلس الأمة مقدما استجوابه لوزير الإعلام ما الذي جعله يتغاضى في الأيام السالفة عن ذلك الاستجواب.

وفقنا الله لما فيه خير ديننا ووطننا

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق