أقلامهم

الزعبي يفتقد فاكسات المهري .. دون أن يذكر اسمه

غنيم الزعبي

عسى ماشر سيدنا

واحد من أنشط الوجوه في الساحة المحلية، له في كل حدث تصريح وفي كل حادثة تعليق (شخصيا انا أحبه وأعتقد انه شخص يشع إيجابية).. لا يترك شاردة ولا واردة إلا وأرسل فيها تعليقا للصحافة المحلية، ترى صورته يوميا في معظم الصحف اليومية، فهو مشارك في حفل الكنيسة الكويتية، وهو كذلك في الصف الأمامي لحفل تخريج متفوقي الثانوية في احدى مناطق الكويت، ولا يتأخر عن أي صحافي شاب يسعى للحصول على سبق يشمل رأي سماحة السيد في حادثة محلية او عالمية.

والوسيلة التي يفضلها لإيصال آرائه وتعليقاته وفي كثير من الأحيان مباركته لأي خطوة حكومية، هي الفاكس، حتى ان البعض أطلق عليه الفاكس الخارق «ما شاء الله لا إله إلا الله».

فهو يرسل أكثر من صفحتين يوميا لعشرات الصحف المحلية، وهو يستعمله كذلك للتواصل مع الكثير من الشخصيات المحلية التي طلبت رأيه والتي لم تطلبه، هذا الفاكس أصابه شيء خلال اليومين السابقين، أنا خائف من ان تكون هناك عين أصابته فأسكتته مؤقتا، عسى ما شر يا سيدنا افتقدنا فاكسك الخارق، لذلك هي دعوة مني للإخوان قرائنا الكرام.. يا جماعة.. اي واحد عنده خبرة بالفاكس عليه التوجه لمكتب سيدنا والمساعدة في إصلاحه لأنني أعتقد ان السيد يحترق شوقا لإبداء رأيه في الشبكة التجسسية، خاصة بعد أن أثبت قضاؤنا الشريف التهم على أعضائها حتى ان الحكومة أخذت الكثير من الخطوات التصعيدية ضد إيران كرد على هذه الهجمة التجسسية «مشتاقين لفاكسك يا سيدنا».

نقطة أخيرة:

السرعة في تنفيذ حكم الإعدام في أعضاء الخلية التجسسية الإيرانية سيوقظ الخلايا النائمة سواء التابعة لإيران أو غيرها ويجعلها «تحط رجلها».. وتهرب.. أما السجن لمدة طويلة لهؤلاء المخربين فسيعرض أمن الكويت للخطر ولنا في مجرمي تفجيرات المقاهي الشعبية عبرة.. فهل نعتبر؟

Copy link