أقلامهم

للنظام الايراني في الخليج جواسيس وجواميس .. الطراد يوضح سبب اهتمام ايران بالخليج دون غيره

 وليد راشد الطراد

جواسيس وجواميس (بيفارما)

الموت للسعودية الموت للبحرينيين الموت لاسرائيل الموت للموت! بهذه الكلمات بدأ الطلاب (الصلوخ) والصلخ يعني ايراني باللغة العامية الكويتية اعتصامهم أمام السفارة السعودية في طهران وكأن ايران ولي أمر البحرين وان كان ولي الأمر صادقا فها هي العراق المجاورة يغتصبها الأمريكان على حد زعمهم منذ عشرات السنين ولم نر الطلاب قالوا (كلنا نريد الشهادة في النجف بل قالوا نريد الشهادة في المحرق). التدخل السافر الايراني في دول المنطقة أصبح أمرا لا يطاق.. احتلال أراض وجزر.. تهديد ووعيد سيولة الأموال (الخمسية) لبعض الدول وأخيرا وليس آخرا الشهادة على تراب المنامة! (أليس منكم رجل رشيد) بهذه العبارة نريد ان يتأمل ملالي طهران وولاية الفقيه فخطاب نجاد قبل أيام يتهم أمريكا بتوتير العلاقات لأنها طلبت عدم التدخل في شؤون دول الجوار وها هو الشعب الايراني يواكبه الجواسيس الذين بثهم في دول المنطقة والجواميس الذين ينقلون الأخبارالمغلوطة يطلبون الموت والشهادة في احدى دول مجلس التعاون! أيظن هؤلاء ان أهل السنة سيحملون الطبول ويقفون صفا واحدا قائلين (هذا الايراني لا تحوشه تبتلي) بل سيكون كالطود العالي صعب الاختراق ترافقهم طائرات (التورنيتو) الحليفة و(أف 16) الصديقة لتدك عرش كسرى الجديد، نقولها بكل ثقة (بيفرما) بالكويتي تفضلوا وجربوا مثل هذه الخطوات المتهورة لتروا الرد بأعينكم لا بآذانكم، ثم نقول لوزيرالخارجية محمد الصباح وهل بعد هذا كله نطلب فتح صفحة جديدة مع ايران بل نريد تمزيق الصفحة وطويها ووضعها في بطل (سفن أب قديم) ورميها بالخليج العربي الى غير رجعة وصدق المثل اليوغسلافي (باب يجيك منه ريح سده واستريح) ويارب احفظنا.

حكمة ش وحماس ش

فيما يسمى بعسر الولادة أو الولادة القيصرية بدأت ملامح تشكيل حكومتنا الرشيدة تتبلور في أذهان المجتمع عبر الاشاعات أولا وقراءة الأوضاع ثانيا، التشكيل يستطيع أي من أفراد المجتمع ان يضعه ولكن الخطورة في صعوبة الاختيار ومقومات الاختيار! فهل هي على نظام المحاصصة أم نظام تطييب الخواطر ومراعاة الكتل النيابية والشعبية أم من باب (هذا ولدنا ويسمع الكلام)!، الحكماء واهل الحل والرأي يطالبون بحسن الاختيار واستقرار الحكومة لكي يتم الانجاز، ويطالبون بحرف (الشين) فحكمة الشيوخ مطلوبة وحماس الشباب مطلوب أيضا في اختيار الوزير، كم من مبدع وصاحب علم وخبرة في مجاله في الوزارة لا يتم اختياره لأنه (ما عنده حزب أو طائفة أو ثقل مجتمعي) فيحرم الخير ان يصل للمجتمع ويقدم عليه (ولدنا) بفتح الواو وبضم الواو في نفوس الذين تحترق قلوبهم على الكويت بأنهم (وُ) ولدوا رغما عن انوفهم ذلك الذي لايحمل سوى لقب (ولدنا) فهل تكون حكومة سابعة وبعد أيام نقول (توفيت الحكومة لأن الطبيب لم يكن ماهراً) ودمتم.

«امسحها بوجهي» يالخطوط الكويتية!

وقت صعودي للطائرة على متن الخطوط الجوية الكويتية والقادمة من احدى الدول العربية وضعت حقيبتي وجلست على مقعدي فرأيت (ما يكدرالخاطر ويضيق الصدر) في المكان المخصص للجرائد ومجلات السوق الحرة (أوساخا وقاذورات اجلكم الله) طلبت المسؤول المختص فقال لي (ما يخالف يا خوي امسحها بوجهي هالمرة وهذي الشركة تاخذ فلوس وما تنظف عدل! وعطاني ظهره ومضى) كيف نريد ان يرتقي طيران الكويتية وأبسط مبادئ الراحة وهي النظافة مفتقدة؟ وكيف نرتقي وعندنا مثل نوعية (امسحها بوجهي)!، من المفترض ان تتم المحاسبة الفورية للشركة المختصة حتى تتعلم من أخطائها (وما نطمطم السالفة خوفا من الاجراءات القانونية ومن يملك تلك الشركة) ومنا للرئيس لينظر في الأمر ونحن بالانتظار؟

Copy link