برلمان الحريتي: شدعوى كلها 6 دجاحات

(تحديث1) البراك: حكم السجن بحق قتيبة الغانم لم ينفذ

أعلن النائب مسلم البراك أن كتلة العمل الشعبي تعد اقتراحا بنظر مرسوم زيادة الخمسين دينار في أول جلسة للمجلس .. وقال البراك إن الكتلة تسعى لجمع توقيع 44 نائبا على الأقل.

وكانت اللجنة المالية قد اجتمعت قبل تصريح البراك ورفضت بالاجماع مرسوم رد قانون زيادة الخمسين دينارا لترفع تقريرها لرئيس مجلس الأمة غدا.

ووجه البراك اتهاما للشيخ ناصر المحمد المكلف بتشكيل حكومته السابعة، اتهمه بأنه يسعى لتعزيز تحالفاته على حساب المال العام.

مشيراً إلى أن موضوع الـ131 مليون دينار والتي تتعلق بطائرتي الشحن وكذلك من خلال الاعتماد التكميلي ينمي هواياته لبناء متحف للسيارات الفارهة بصرف 12 مليون مستطرد أن رئيس الوزراء تدخل بأموال الدولة في قضية بنك الخليج بدعم من البنك المركزي بدلاً من إحالة المتسبب للنيابة وهو رئيس البنك قتيبة الغانم .

وأشار البراك أن الكل سمع عن المصالحة العائلية التي تبناها رئيس الوزراء بين قتيبة وشقيقه والتي كتبت على أوراق تابعة لمجلس الوزراء .

وحول قضايا الأغذية الفاسدة التي أحيلت للنيابة قال البراك إن حكما بالسجن لمدة ست أشهر ومشمول بالنفاذ في حق رجل أعمال مدان بالاتجار في الأغذية الفاسدة لم ينفذ، رغم صدور الحكم منذ اسبوع،

وبين البراك أن القضية مأساوية ومروعة وقد صدر حكم قضائي ضد قتيبة الغانم مدته 6 شهور بتهمة أغذية فاسدة في 18/4/2011 مشمولاً بالنفاذ والشغل ورئيس الوزراء يتكلم عن مواجهة تجار الأغذية الفاسدة ولم ينفذ الحكم فيما خالد الفضالة تم تنفيذ الحكم عليه مباشرة بعد (تطويق) مكتب التحالف وكذلك محمد الجاسم الذي قبض عليه خلال ساعتين في الوقت أن قتيبة الغانم وشركته يقومون بإعطاء الناس أغذية فاسدة ويصدر عليه حكم وبدلاً أن يحترمون كلامهم لا يطبقون الأحكام ، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء غير قادر على مواجهة المتنفذين لأن لديهم خطوة عند رئيس الوزراء وفي مواقع العمل مبيناً أنه في 18/4 صدر الحكم إلى أن صدر الاستئناف بوقف النفاذ وكان المفترض أن يقبض على المتهم وإيداعه السجن .

وتعليقا على تصريح البراك حول الأغذية الفاسدة قال نائب الامة ووزير العدل السابق والمستشار حسين الحريتي  “شدعوى كلها 6 دجاجات”كان هذا التعليق أمام جمع من الصحافيين في مجلس الأمة اليوم واستدرك النائب في اتصال لأحد الصحافيين ونشر في التويتر أن ما تفوه به لا يعد سوى مداعبة مع الصحافيين..

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق