أقلامهم

الحمد يضحك على فاكسات السيد المهري

مشاري عبدالله الحمد

المهري ..دعم السلف لليهود !!

من حق النائب حسين القلاف وفيصل الدويسان وعدنان المطوع والشلة كلها أن يكون لهم موقف لما يحدث في سوريا موجه لدعم النظام وهذا حق  لهم نحترم رأيهم الخاص في موقف سياسي بين السلطة والمواطنين  وطبعا اللى ايده في النار مش زي اللى ايده في الماي و بدلا من القول بأن ما يحصل شأن داخلي فنحن ندس أنوفنا على العموم كلنا عرب وزيتنا في دقيقنا في كل شيء الا الزواج والفلوس وكم كنت أتمنى أن أرى هذا الموقف الداعم من النواب الافاضل هو نفسه لنظام  أقرب للكويت شعبا وشيوخا وهو نظام ال خليفة في المحنة الطائفية التي مرت بالبحرين الحبيبة ولكن تعودنا على المواقف المتقلبة فالمحرك والدافع هوائي التيار

المهم النواب عادي متعودين عليهم ولكن المضحك والمستغرب والمبكي والذي يجعلك تريد مراجعة احدى عيادات أطباء النفس للتأكد من سلامة عقلك لما تقرأ هو تصريح المهري ونسيت أسمه الاول لحظة أفتش عنه وأرجع، عدنا، محمد باقر المهري، صاحب أفضل فاكس بالكويت، فقد قال أصلحني الله واياه ((سوريا الدولة العربية الوحيدة التي تقف حقيقة وواقعا بوجه العدو الصهيوني بعد دولة الكويت ولذا من يقف ضد فخامة الرئيس د. بشار الأسد يكون مؤيدا لإسرائيل))

هل يعني بذلك يا اخ المهري أن من يقف ضد ما يحصل ضد المذابح في سوريا إسرائيلي الهوى وداعم لليهود والدولة الصهيونية ؟ يا أخي اتق الله واحترم عقولنا ويا جماعة خفوا علينا شوي، سوريا سنيييييين طويلة جدا جدا جدا وهي مواجهة لاسرائيل، وتعبئ الجيوش وحسب ما قاله أحدهم أن التجنيد السوري بعد أن يكون عمر الشاب 18 أو 19 سنة يدفع له راتب لا يتجاوز الثلاثين دينار بالعملة الكويتية وفوق هذا لم نسمع رصاصة أو اشتباكا ولا أي نية للهجوم على اسرائيل والشعوب مستنفرة لكن المخرجات …لا يوجد.

في عام 2006 عندما قام حزب الله بطرد الاسرائيليين من الجنوب اللبناني صفقنا لحزب الله وحسن نصر الله وقلنا هذا النهج الذي يجب التعامل فيه مع اليهود، ضربهم وبقوة واظهار ضعفهم ولكن اليوم لا سوريا ولا حزب الله ولا اي دولة عربية ولا ايران ولا تركيا ذات المواقف الاكثر حدة مع اسرائيل. بمنطق المهري أن جميع من وقف مع السوريين المتظاهرين داعمين لاسرائيل يعني  أن السلفيين الذين وقفوا مع السوريين داعمين لليهود وهذا ما يجعلني أضحك حتى ينقطع الهواء …وأتنفس وأضحك مرة أخرى …فمجرد تخيلي السلفي باللحية الطويلة والدشداشة القصيرة داعما لاسرائيل هي نكتة مبكية ….حلوة منك يا المهري …ودمتم

 

نكشة القلم

احترام العقل لا يحتاج سوى شيء واحد …أن تحترم نفسك فيما تقول 

Copy link