فن وثقافة بإنشاء متحف أو صالة عرض كبرى

دعوة لعرض إبداعات التشكيليين الكويتيين

دعا الفنان التشكيلي عبدالله الزيد القائمين على الثقافة والفنون في دولة الكويت الى انشاء متحف أو صالة عرض كبرى يختصان بعرض إ بداعات الفنانين التشكيليين الكويتيين على مدار العام باعتبار ذلك مطلبا أساسيا وملحا.
وقال الزيد اليوم أن فناني الكويت ليس بمقدورهم عرض أعمالهم لأكثر من أسبوع واحد فقط نظرا الى قلة دور العرض والصالات .
وأضاف أن إنشاء مثل هذا المتحف أو (الغاليري) الحكومي يساعد على إطالة أمد عرض اللوحات لنحو أربعة أشهر مما يرفع نسبة مبيعات اللوحات الفنية التشكيلية الكويتية .
وذكر أن الدول العربية مازالت فى مرحلة متأخرة فى مجال الفنون التشكيلية مقارنة بالدول الأوروبية داعيا الحكومة بزيادة الدعم مما يؤدى إلى زيادة الأعمال الفنية ضاربا المثل بالإمارات الت تتصدر الآن الدول العربية فى هذا النوع من الفنون وهذا بفضل ماتقدمه الكومة من مساعدات
وعن تجربته الفنية أشار الزيتى أن علاقته بالفن التشكيلى تعود إلى 12 عاما ،وأكد أنه يعتمد  فى لوحاته الفنية على ألونان ميكس ميديا
وذكر انه شارك في العديد من المعارض الخارجية الجماعية منها ضمن مهرجان المحرس للفنون التشكيلية في تونس 2006 ومعرض الفن الكويتي في برلين 2006 ومعرض الفن الكويتي المعاصر في البحرين ثم في روسيا كما حصل على جائزة خليفة القطان الابداعية عام 2008.
وبين ان العام الماضي شهد افتتاحه معرضين شخصيين الاول في يناير2010 بعنوان (فضاء الجسد) في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية والثاني في السالمية خلال شهري اغسطس وسبتمبر الماضيين.
وقال انه من الاهمية بمكان ومن الأمور الاساسية أن يكون الفنان ملما بآخر ماتوصل اليه الفن التشكيلي من مستجدات ” حيث تعد شبكة الانترنت حاليا الوسيلة الامثل والاشمل والاسرع في ضوء ما تفتقر اليه الكويت حاليا من النوادي والمجلات والمطبوعات الفنية التشكيلية”.
ونوه الفنان الزيد بالدور المهم للجمعية الكويتية للفنون التشكيلية كونها “حلقة وصل” بين الفن التشكيلي المحلي والعالمي وجسر عبور للفنان الكويتي للمشاركة في المعارض الخارجية والدولية في وقت يساهم مركز التدريب لدى الجمعية بشكل رئيسي في تطوير وصقل موهبة الفنان المبتدىء.
واشار الى أن القطاع الخاص في البلاد مدعو الى المشاركة والمساهمة بشكل فعال في دعم الفن التشكيلي كغيره من الفنون ما يضيف قيمة فنية وثقافية اخرى الى الكويت.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق