أقلامهم

الحمد يكتب عن تهديدات ايران وتهديد القلاف

مشاري عبدالله الحمد

القلاف .. نحن ملك ايران

حالم وخائب من يعتقد أن إيران بما تفعله هذه الايام تهدف للتهدئة، ففي كل يوم يخرج شخص بتصريح أهوج يذكرنا بتصريحات صدام حسين قبل الغزو، يوم نسمع وزير خارجية وبعده رئيس مجلس شورى وأخيرا رئيس الاركان المنتفخ  ولنلحظ شيئا قبل الدخول في المقال، أنظروا لمسميات المصرحين أنهم ليسوا أشخاصا عاديين أنهم أشخاص يتقلدون مناصب مهمة في الجسم الحكومي والعسكري والبرلماني بمعنى أن هناك اتفاقا على جميع الأصعدة (حكومة – برلمان- الجيش).

هذا بحد ذاته إشارة مباشرة لدول الخليج بالتهديد الذي دائما ما تستمر فيه إيران بشكل أو بآخر، الكويت كانت أكثر المهدئين بمحاولاتها وإيران تصعد يوميا مستفزة الوضع الامني، البحرين كانت أكثر المصعدين مع إيران وآخر القرارات كان عبر قطع استيراد البضائع الإيرانية ولا أعتقد ان البحرين تتخذ قرارات بهذه الصورة اعتباطا ودون استناد لحقائق معلومات لتدخل إيران في ما حصل في البحرين.

الخليج بتسميته عربيا أو فارسيا لا يهمني ولو كنا نقول مسلمين لقلنا (الخليج الاسلامي) كما قال أحد المعلقين وانتهى الامر ولكن ما يهمني هو ما تفلسف فيه إيران عبر مسؤوليها وتحاول يوميا ان تضع بلدانا آمنة في دائرة الخطر، هل تريد ذر الرماد عما يحصل لديها وهل تريد أن تخفي ما يحصل في الاحواز؟ أليست إيران داعمة لحزب الله ؟ لماذا لا تكمل دعمها وتهاجم اسرائيل القابعة على أولى القبلتين؟

هرطقة النظام الإيراني بأن النظام العربي ديكتاتوري  وأننا ملك لأيران لا يمكن تسميته سوى ضرب صريح لكل مستويات العلاقات بين الطرفين، والمصريون لديهم مثل ينفع للحالة الإيرانية (اضرب ولاقي) يعني يهاجمون بطرف ويأتي السفير أو أحد المسؤولين لطمطمة الامور.

مشكلة إيران أنها غارقة حتى اذنيها بمشاكل اقتصادية وسكانية وسياسية ودينية وكل ذلك ولكنها تريد أن تدخل بمشاكل مع الجيران وهي لخلق هدف ( قومي) يثير الشعب من جهة لهدف خارجي ومحاولة لتحقيق مطامع إيرانية قديمة مخطط لها للمنطقة

التصريحات المتتالية ان لم يكن لها مقابل من دول الخليج فلن يكون هناك فائدة من كل الكلام ومن الواضح جدا أن العلاقة لن تعود فلقد عدت مرحلة ازدهار العلاقة بين الطرفين وما هو قادم أظن لا يبشر …بخير.

النائب حسين القلاف

أكثر نائب دون منازع أختلف معه فيما يقول لا تعجبني انفعاليته وصراخه وهجومه على زملائه النواب وأكره الطريقة التي يصرخ فيه لثلاث ساعة متواصلة في قناة سكوب، لكن في الاخير هو شخص له حقه بابداء رأيه طالما يحترم الاخرين ولا يتعدى بالتهديد، النائب حسين القلاف تعرض لتهديد من شخص أو أشخاص كما قال وهذا الامر مرفوض جملة وتفصيلا فنحن نختلف نعم ننتقد أيضا نعم ولكن عصر الفوضى والتهديد غير مرغوب …انبذوا نظرية الغاب وتعاملوا باحترام ..ودمتم

نكشة القلم

لم نسمع موقفا رسميا من دول الخليج على التصريحات الإيرانية …حتى ساعة كتابة المقال

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق