أقلامهم

الهاملي لرئيس أركان الجيش الإيراني: شكراً

زيد الهاملي

 شكرا لرئيس الأركان الإيراني لإعلانك الحرب علينا !!!

 كعادتها إيران في كل مناسبة خاصة بها لا تجد إلا دول الخليج تهددهم أكثر مما تهدد اليهود فقدرنا في الخليج العربي والذي يصر رئيس الأركان الإيراني أن يسميه الفارسي أن تكون حدودنا مع دولة تدعى ايران وأخرى تدعى العراق وهاتان الدولتان يبدو انه كل مسؤول فيهما يريد أن يكسب جولة إعلامية في بلده فلا يجد إلا دول الخليج ليهددها ونشره على وزراء خارجية دول الخليج الذين يسمعون هذه التهديدات ولا يرد احد فيهم بنفس اليوم وبنفس الساعة بل ينتظر يومين أو ثلاثة أيام ونقول أن سكوتهم هذه المدة سيفجر من الكلام الذي يجمد على الشارب لكن آخرتها شجب واستنكار … سبحان الله رئيس أركان يلغي أنظمة الخليج ويأتي الرد باهتا وهذا التصريح هو إعلان حرب على دول الخليج وذلك لسببين الأول أن من صرح بذلك هو ثاني رجل في وزارة الدفاع والآخر هو قيام الطرف الإيراني بإلغاء دول لها كيانها المستقل وعضو في الأمم المتحدة لذلك نقول لرئيس الأركان وأشكاله شكرا لك علمتنا من معنا ومن ضدنا ونحن لدينا يقين بأنكم ضدنا وتحاولون إلغاءنا كدول عربية خليجية سنية من خارطة العالم ولديكم حلم بل هو منهج في تصدير الثورة الإيرانية لنا وتحويل دول المنطقة إلى المذهب الشيعي لكن هذا لن يتم بإذن الله فنحن أحفاد عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وانتم أحفاد كسرى المهزوم والأحداث كما يقول ابن خلدون في مقدمته الشهيرة لا تتغير إنما تتغير الأسماء والأماكن فاخسأ مكانك فلن تعدو قدرك والغريب أن إيران بعدما هددت دول الخليج خرج علينا سفير ايران في الكويت لينفي، انظر فقط في الكويت هذه التصريحات وإيران كما قلنا في مقال سابق لديها من المشاكل الداخلية الكثير بل والمتفجر كل يوم ويحاول النظام أن يلهي مناصريه في قضايا خارجية ليلهيه عما يحصل في الداخل.
ماذا تقول عن ايران يامرزوق !!!
يعجبني النائب مرزوق الغانم فهو مثقف وخطيب مفوه ولا يجاريه أحد في التكتيك السياسي رغم وجود الكهول من حوله من النواب ومن يسبقه بالتجربة النيابية لكن في تأبين الراحل ناصر الخرافي وهنا نقطة التعليق لم يكن موفقا في مدحه لحزب اللات وليس الله لان الحزب يتبع إيران بل هو جناحه السياسي في لبنان ولن ينكر مرزوق هذه المعلومة لأنه لو قال لا اعلم فنلغي ماجاء في أول السطور ونستبدلها بافتح ياسمسم فهل يستحق حزب اللات الموالي لإيران أن يمتدح من نائب له وزنه كمرزوق في وقت تهدد ايران بلده فهل يصح أن امتدح حزب اللات الذي خرج من صفوفه عماد مغنيه المتهم الأول في خطف الجابرية …وغيره الكثير لا يتسع المقال لذكره أصبنا بدهشه ونحن نسمع كلامك عن حزب اللات فخالك ناصر الخرافي رحمه الله يستحق الاحترام لكن ان تقحم حزب اللات في الخطبة فهذا ما يجعلنا نعيد ترتيب صفوفنا ونفتح أعيننا على ربعنا.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق