أقلامهم

الشمري يسأل المحمد: هل نحن دولة قانون أم بنوك؟ .. ويهدد بابوعزيزي القروض

حمد الشمري 

سمو الرئيس.. لدينا بو عزيزي القروض فماذا تنتظر؟!

لا يخفى على الصغير قبل الكبير من أبناء هذا الشعب المعاناة والمرارة التي خلفها زلزال القروض وتبعاته على الأسر الكويتية من طلاق وضياع وسجون وطب نفسي حتى وصل السكين إلى العظم عندما أقدم مواطن على حرق نفسه لولا عناية الله وكل ذلك بسبب القروض..!

هل يريد سموكم تنمية بشرية والمواطن أثقلته الديون وامتلأت به السجون..؟ وهل يريد سموكم تنمية بشرية كويتية وآلاف الأسر تتفكك بسبب هذه القروض..؟

وهل نحن دولة قانون أم دولة بنوك..؟ فأين كانت رقابة البنك المركزي عندما كانت البنوك تسرح وتمرح بلا قوانين واخترعت مسميات البالون والمنطاد والمكوك حتى نصل إلى القمر والقرض المشترك والخارجي والداخلي والكفالة من خارج البنك والفوائد المتحركة بازدياد والتوقيع على أوراق تدخلنا السجن ألف سنة وما خفي أعظم…!

أهكذا تكون المحاسبة عندما نجد أن 60 ألف شخص عليه ضبط وإحضار في 2010م أم عندما يتم تفنيش موظف كويتي عليه تنفيذ أحكام لعدم التزامه بسداد القرض أو عندما لا يستطيع ذلك المواطن تلبية التزامات البيت والمدارس الخاصة والدروس الخصوصية أو حتى تسفير أبنائه للعلاج بالخارج على نفقته الخاصة أو لا يستطيع شراء ملابس العيد لأبنائه..!

أهكذا تكون محاسبة البنك المركزي والبنوك المخالفة..؟ فجمهورية فرنسا وحدها غرمت 11 بنكا مبلغ 503 ملايين يورو سنة 2010 بسبب مخالفات تتعلق بالقروض الشخصية والعقارية وهنا في الكويت المضحك أننا لم نسمع يوما من الأيام عن مخالفة بهذا الحجم ضد أي طرف..!

ألم يسمع خبراء ومستشارو المال والأعمال لديك بالدورة الاقتصادية والتي تمر من 25 إلى 50 سنة ويتم فيها العودة للصفر من أجل تنشيط الاقتصاد والأفراد أم أن السبب الحقيقي لرفض إسقاط فوائد القروض من قبل الحكومة والتجار هو خوف التجار من انسحاب شريحة كبيرة من المواطنين في حالة شراء المديونيات إلى البنوك الإسلامية وهذا هو السبب الحقيقي..!

ونقول لنواب التأزيم والتلزيم والتقزيم ومن تبعهم من الأشخاص المتنشطين الذين استغلوا قضية القروض ليسطع نجمهم للأعلام كحماة ورماة لأعداء إسقاط القروض استريحوا في بيوتكم انكشفت الأوراق لأننا بدأنا نشاهد أسماءكم تلوح في كشف المرشحين للأمة والبلدي، كذلك نقول للمعارضين من حساد إسقاط القروض إن أول إثم ارتكب في البشرية هو الحسد عندما حسد قابيل أخاه هابيل والله المستعان، أما جماعة حشد ونهج وخضر وحمر والخط الأبيض والأسود وإلا الكويت وإلا أمي وأبوي عفواً إلا الدستور يريدون الإسقاط ولكن إسقاط الرئيس وليس القروض وافهم يا فهيم..!

نعلم ويعلم سموك أن موافقة الحكومة على هذه الخطوة المباركة ستنعش البورصة التي انهارت منذ سنين بسبب الحلقة الأقوى وأقصد التجار وسوف يتحرك السوق الراكد وبالتأكيد ستفرح المواطنين الذين ستكتمل سعادتهم ليصبحوا أسعد شعوب العالم بلا منازع ولا تنس سموك دعاء تلك الأمهات اللائي يقبع أبناؤهن في السجون وكل زوجة تفككت أسرتها وكل ابن خسر والديه والسبب هذه القروض.

سمو الرئيس نعلم أن في بطانتك الرحيم والحاسد فلا تسمع سوى لصوت الرحمة حتى يذهب هذا الربا الذي حرمه ديننا الحنيف وحلله أصحاب الكروش وشيوخ الفتوى لديهم..!

فمواطنوك هم شموع تحترق الآن وستظل تحترق حتى تنطفئ ولن تخلف وراءها سوى بكاء ذلك الطفل الذي فقد أباه أو أمه، فافعلها سمو الرئيس حتى تحترق أوراق أولئك المتسلقين على هذه القضية وسنساعدك في ذلك قبل أن يحرقوا ما تبقى من أوراقك وعندها تكون خسرت الجميع..!

استراحة بن شوردي:

نبي إسقاط القروض .. والقروض عند الرئيس .. والرئيس يبي تعاون .. والتعاون عند المجلس .. والمجلس يبي تنمية .. والتنمية عند الفهد .. والفهد يبي فرصة .. والفرصة عند المجلس .. والمجلس يبي إسقاط الرئيس .. والرئيس يبي من يوقف معاه .. والشعب راح يوقف معاه بس يبي إسقاط القروض.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق