برلمان تزايد الغضب على رفض إسناد حقيبة العدل لوزير قَبَلي

بورمية مغرداً: صاحب الفيتو هو من يدعم شق الوحدة الوطنية

تزايدت ردود الأفعال القبلية الغاضبة من الأخبار التي تم تداولها أمس عن أن رئيس البرلمان وآخرين أوصلوا رسالة لرئيس الحكومة مفادها “نرفض اسناد حقيبة وزارة العدل إلى أي وزير ينتمي إلى القبائل”.


وكان الناشط السياسي المعروف د. عبيد الوسمي قد صرّح عبر موقعه في تويتر عن استهجانه لما أقدم عليه الخرافي، محملاً مسؤولية جلوسه على كرسي رئاسة البرلمان على عاتق بعض نواب القبائل.


واليوم، ومن خلال عنوانه على تويتر تفاعل النائب ضيف الله بورمية مع الخبر الذي نشر مؤخرا عن وجود تدخل من قطب برلماني رفيع لمنع توزير وزير من أبناء القبائل في وزارة العدل. 


وقال بورمية مغردا : “إن صحت الأخبار بأن هناك تدخلات من قطب برلماني بوضع “فيتو” على توزير أي من أبناء القبائل لحمل حقيبة وزارة العدل فإن هذا دلالة واضحة على صحة الأنباء السابقة بدعمه لأشخاص وقنوات من أجل تمزيق الوحدة الوطنية وتفرقة المجتمع وأيضا خشية هذا القطب من القضاء العادل لوجود قضايا كثيرة تؤثر على مركزه المالي ويريد وزير عدل موالٍ له يقلب موازيين العدالة لصالحه”.


وذلك في إشارة إلى الأنباء التي تشير إلى أن ذلك القطب كان يدعم المرشح السابق للبرلمان محمد الجويهل الذي اعتاد سب أبناء القبائل في وسائل إعلام خاصة له ولآخرين.



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق