منوعات العربيات يثرن في غرف النوم أيضا

إماراتية تقاضي زوجها لامتناعه عن معاشرتها

بالتزامن مع الثورات العربية التي تشارك بها النساء بكثافة وحضور طاغ، فإن الثورة النسائية لن تتوقف على الأرجح عند الاحتجاج على الأنظمة السياسية، بل أن الأمر سيتعدى ذلك وصولا إلى الاعتراض على ترك القرار فوق السرير في غرف النوم للرجل، إذ تكشف صحيفة (غلف نيوز) الناطقة بالإنجليزية في دولة الإمارات العربية المتحدة أن زوجة إماراتية سجلت دعوى قضائية أمام المحاكم هي الأجرأ والأغرب عربيا، إذ طلبت من زوجها الإماراتي تعويضا عن تسببه بعذاب نفسي لها، جراء امتناعه عن معاشرتها جنسيا بعد الزواج لفترات طويلة جدا، كانت تعاني خلالها أشد المعاناة.

وطلبت الزوجة تعويضا ماليا قدره 12 مليون دولار، جراء هذا العذاب، مؤكدة أنها كانت ستواصل الصبر، لولا أنها اكتشفت أن زوجها قد أخفى عليها أنه غير قادر على الانتصاب أثناء الممارسة الجنسية، وأنها كانت تعتقد قبل هذا الاكتشاف أنه يعاني من الخجل أو قلة الرغبة الجنسية، لكنها وثقت طبيا أن زوجها أخفى عنها حقيقة وضعه الجنسي.

والى جانب شكايته قضائيا عن الإخفاق جنسيا فإن الزوجة قالت أنها بسبب هذا الزوج قد خسرت وظيفتها، وأنه جردها من مصاغها الذهبي، وما تملكه من أموال، وأنها تعتقد أن المبلغ الذي طلبته على سبيل التعويض كاف عن كل معاناتها مع هذا الرجل.

Copy link