منوعات تخترق الملابس وسعرها لا يتجاوز 140 دولاراً

كاميرا حديثة تصور الأجسام عارية

العلم لا يريد أن يتوقف عند حد، حتى لو كان على حساب خصوصيات الناس، بل أكثرها خصوصية.. فها هي شركة thinkgeek تطرح بكل سرور كاميرتها المشبوهة في الأسواق، وتعلن بسرور أكبر أن بإمكان هذه الكاميرا تصوير الأجسام من خلف الملابس، وكلما كان نسيج الملابس خفيفاً كلما بانت تفاصيل الجسم بصورة أوضح.


هذه الكاميرا التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء هي الأكثر خطورة من بين كل الكاميرات التي تخصصت في هذا الجانب، إذ لم تكن الأجسام واضحة بهذه الدرجة في الكاميرات السابقة، في حين تدفعك كاميرا midnight shot nv-1 إلى فتح فمك دهشة وذهولاً لشدة وضوح تفاصيل جسم “المجني عليه” أو “المجني عليها”.


وإذا رأيت الناس يسيرون في الشارع ويضع كلّ منهم يديه على المناطق الحميمية في جسمه خشية ظهور “البلاوي” فلا تستغرب، إذ أن نسبة عشاق التعري في العالم ضئيلة جدا ولا تكاد تذكر بالمقارنة بنسبة أعداء التعري.


وإذا كانت بعض النساء العربيات يحرصن حتى على إخفاء الوجه بالنقاب، وبعضهن الآخر يستعين بالعباءة لإخفاء تضاريس الجسم غير المتناسقة، فإنهن الآن، بعد انتشار هذه الكاميرا، سيقعن في حيص بيص.. كان الله في عونهن وعون الرجال ، خصوصاً المترهلين..


لذلك تنصح قراءها بارتداء “الفروة” ذات النسيج الثقيل صيفاً وشتاءً، علّها تشوّش على الصورة.


وعسى ألا تصدق مثل هذه الأخبار.

الوسوم

تعليق واحد

  • كل حرمه ورجال يبي لهم يروحون للحداد ويفصلون لوحات من الزنك الخفيف اماميه وخلفيه علها تسد المنطقه.

أضغط هنا لإضافة تعليق