محليات الأمن يمنع تظاهرة للتضامن مع القدس

(تحديث4) الحربش: إطفاء الكهرباء على الناس في المسجد بلطجة

تعليقاً على بيان الوزير النومس حول ما أثير في مسجد جابر العلي قال النائب جمعان الحربش  عبر صفحته في التويتر: “ان التجمع خارج المسجد لإلقاء كلمة تضامن مع المسجد الأقصى عمل مشروع شبيه بالتجمعات التي تحدث في ساحة الإرادة ودخول الناس للمسجد ليس اقتحام كما صورت الوزارة ، ولم نجد في المسجد من يقول لنا أن الدخول للمسجد لإلقاء كلمات ممنوع أما إطفاء الكهرباء عن المسجد فهو عمل اقرب للبلطجة “.

قوات الأمن منعت محاولة للتظاهر تضامناً مع القدس في محيط مسجد جابر العلي بجنوب السرة، كما تم انقطاع التيار الكهربائي عن المسجد أثناء الوقفة التضامنية التي شهدت تواجد النائبين جمعان الحربش ووليد الطبطبائي.

وفي غضون ذلك قال النائب د. وليد الطبطبائي “بعد قطع وزارة الأوقاف الكهرباء عن مسجد جابر العلي أثناء الوقفة التضامنية للمسجد الأقصى.. على وزير الأوقاف أن يبرر هذا التصرف الأخرق أو يستقيل”.

وفي ذات السياق قال النائب فلاح الصواغ ” إغلاق الكهرباء على الإخوة المتضامنين انتصاراً للأقصى بمسجد جابر العلي تصرف أرعن يضاف إلى التخبط الحكومي الذي يؤدي إلى التأزيم ويخالف القانون والدستور”.

وقال النائب محمد هايف إن ” إغلاق كهرباء عن مسجد جابر العلي لمجرد تحدث نواب عن المسجد الاقصى عمل غير أخلاقي ويجب إجراء تحقيق لمعرفة من وراء ذلك”.

وبدوره قال النائب جمعان الحربش “حكومة تطفئ الكهرباء عن مصلين في مسجد لمجرد حديثهم عن نصرة المسجد الأقصى غير جديرة بالبقاء وستغرق في شبر ماء عند أول اختبار”.

من جانبه أكد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية محمد عباس النومس حرص الوزارة على تطبيق القانون وميثاق المسجد بشأن اقامة المحاضرات والتجمعات داخل المساجد مشددا على انه لن يسمح باختراق هذا القانون والميثاق واستغلال دور العبادة واخراجها عن الدور المناط بها.

واوضح الوزير النومس “ان ما حصل ظهر اليوم في مسجد المرحوم جابر العلي هو انه بعد انتهاء صلاة الجمعة وانفضاض المصلين من المسجد تجمهر عشرات من الرجال والنساء خارج المسجد لاقامة ندوة والقاء خطبة حيث تم منعهم من قبل رجال الامن نظرا لعدم حصولهم على ترخيص وموافقة من وزارة الداخلية ما ادى بالمتجمهرين الى الدخول عنوة الى داخل مصلى الرجال في حرم المسجد لاستكمال ندوتهم”.

واضاف “نتيجة لاصرار هؤلاء المتجمهرين من رجال ونساء الدخول عنوة الى داخل مصلى الرجال في حرم المسجد فقد تسبب ذلك في خلق حالة من الفوضى ما اضطر القائمين على ادارة المسجد الى قطع التيار الكهربائي عن المسجد بعد التنبيه عليهم اكثر من مرة بان ما يقومون به مخالف لقانون الوزارة وميثاق المسجد وذلك بهدف انهاء هذه الفوضى بالسرعة الممكنة”.

واعتبر الوزير النومس ما قام به هؤلاء المتجمهرون بانه “مخالفة” لميثاق المسجد الذي ينص على ضرورة اخذ موافقة الوزارة عند اقامة المحاضرات داخل المسجد وكذلك مخالفة للتعميم الصادر من الوزارة بشأن ضرورة اغلاق المساجد بعد الانتهاء من الصلاة بنصف ساعة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق