عربي وعالمي المملكة تطالب بحماية بعثاتها

جثمان القحطاني وصل الرياض

وصل فجر اليوم الى الرياض جثمان المغفور له بإذن الله تعالى حسن مسفر القحطاني أحد منسوبي القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية في كراتشي الذي اغتيل غدراً صباح الاثنين وهو في طريقه إلى العمل.

ورافق الجثمان في الطائرة الخاصة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان عبد العزيز الغدير ووالد الفقيد مسفر بن مهدي بن زهرة .

وقال الأمير خالد بن سعود بن خالد في تصريح صحفي عقب وصول الجثمان إن المملكة العربية السعودية والباكستان تربطهما علاقات قوية على مستوى الحكومات وعلى مستوى الشعوب، فالشعب الباكستاني يكن للمملكة وشعب المملكة وأرض الحرمين محبة خاصة وبالتالي ما حدث هو مكان استغراب وغير مفسر لا نعلم من هي الجهة التي يمكن أن تكون لها مصلحة في داخل الباكستان من استهداف بعثة المملكة وموظفيها.

وبشأن مشاركة المملكة في التحقيق حول ملابسات الحادث قال سموه إن حكومة الباكستان وافقت على مشاركة لجنة من المملكة العربية السعودية في التحقيقات وإن كان الدور الأساسي في التحقيقات سيكون للحكومة الباكستانية بحكم المسؤولية.

وكان القحطاني تعرض أمس لهجوم حين كان متوجها إلى مقر عمله في القنصلية السعودية في كراتشي، وأعلنت طالبان باكستان مسؤوليتها عن العمل الإجرامي.

واستنكرت المملكة العمل الإجرامي، إذ طالب مجلس الوزراء في اجتماعه أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتشديد الحراسات على القنصلية في كراتشي والسفارة في إسلام أباد وحماية منسوبيهما.

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية على لسان مصدر مسؤول أنها تتابع التحقيقات مع السلطات الباكستانية، وأنها طلبت أيضا تشديد الحراسات على قنصليتها وسفارتها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق