برلمان وينوي لم الشمل البرلماني

الخرافي يعرب عن أسفه لما شهدته جلسة اليوم

اعرب رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي عن ألمه وأسفه الشديدين لما شهدته جلسة مجلس الامة اليوم من احداث مؤكدا ان ثقته تبقى كبيرة بزملائه واخوانه أعضاء المجلس وحرصهم على المرور من هذا الحدث وتخطيه وأن تسود روح الاخوة والمحبة بين الجميع.

وقال الخرافي تعليقا على الاحداث المؤسفة التي حدثت بين أعضاء مجلس الأمة بعد رفع جلسة اليوم ” اننا نأمل ان تأتي الجلسة المقبلة في 31 مايو الجاري والنفوس قد صفت وأن نعتبر ونتعظ من مثل هذه الاحداث لئلا تتكرر واكراما للشعب الكويتي الذي منحنا ثقته واكراما للمؤسسة التشريعية التي ينبغي أن تكون قدوة لمن انتخبنا “.

واضاف ” سأحرص على لم الشمل البرلماني وان يظل الاخوة الزملاء متحابين يعالجون اختلافاتهم من خلال العلاقة الطيبة فيما بينهم ونحن نختلف لكن لا بد ان نحترم الرأي والرأي الاخر”.

وكانت جلسة المجلس العادية التكميلية اليوم شهدت مشادات نيابية خلال مناقشة طلب عن اوضاع المحتجزين الكويتيين في معتقل غوانتانامو الامريكي دفعت تلك المشادات بالرئيس الخرافي الى رفع الجلسة نهائيا حتى ال31 من مايو الجاري معلنا في الوقت ذاته احالة الموضوع الى مكتب المجلس لدراسته واتخاذ الاجراءات اللازمة بشأنه.

وقال الخرافي حينها ان مجلس الامة ” لم يشهد منذ تأسيسه مثل هذا الحدث ” مشيرا الى ما يتمتع به المجلس من أخوة ومحبة “الا ان هذا التصرف هو تصرف مشين ولايمثل المجلس ولا العلاقة الطيبة التي تجمعنا”.

وعن مطالب بعض اعضاء المجلس بتطبيق المادة (106) من الدستور قال الخرافي ان “مكتب المجلس سيدرس الموضوع بهدف عدم تكرار ما حصل من أحداث و لا بد أن نعمل على تصفية النفوس وأن نحرص على ألا يتكرر ما حصل وان نحرص ايضا على تقوية علاقتنا بين بعضنا بعضا”.

يذكر ان المادة 106 من الدستور تنص على أن “لسمو الأمير أن يؤجل بمرسوم اجتماع مجلس الأمة لمدة لا تتجاوز شهرا ولا يتكرر التأجيل في دورالانعقاد الواحد الا بموافقة المجلس ولمدة واحدة ولا تحسب مدة التأجيل ضمن فترة الانعقاد”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق