برلمان اجتماع طارئ لبحث مكان وصيغة وشكل الاحتجاجات

(تحديث2) نواب يعلنون المشاركة في “جمعة الغضب”

(تحديث2) عقد اجتماع طارئ مساء اليوم لتحالف “نهج” المعارض، وضم كتلاً نيابية وقوى سياسية ونشطاء شباب، لبحث مكان وصيغة وشكل احتجاجات جمعة الدستور” المقبلة، حيث استقر الاجتماع على ساحة الصفاة كمكان لاحتضان فعاليات “جمعة الغضب” المقبلة.


(تحديث1).. أعلن النائب فلاح الصواغ نيته الحضور والمشاركة في تجمع الشباب يوم الجمعة القادم وقال: “سأحرص على الحضور ومشاركة الشباب بتجمع ساحة الصفاة يوم الجمعة بصفتي كمواطن، ونحذر الداخلية من التعدي على حق المواطنين بالتجمع.

أعلن النائب مسلم البراك أنه سيحضر إعتصام يوم الجمعة القادم في ساحة الصفاة بصفته مواطن، ودعا الشعب الكويتي، بجميع فئاته، إلى الحضور. جاء ذلك خلال لقاء جمع النائب البراك بمجموعة من الشباب المنضمين لتجمع ساحة الصفاة، حيث أشاد البراك بروحهم الوطنية وتفانيهم في الدفاع عن حقوقهم الدستورية. 


وبحث النائب البراك مع المجاميع الشبابية الآليات المناسبة الدعوة لـتجمع “جمعة الغضب”، فيما أكد البراك، خلال اللقاء، على ضرورة الإلتزام بالمسوؤلية الوطنية وتغليب المصلحة الوطنية من خلال التعبير السلمي.


وتحفيزاً لخروج الجموع للتعبير عن رأيها فيما أطلق عليه (جمعة الغضب)، ورداً على بيان وزارة الداخلية أعلن النائب د. وليد الطبطبائي اعتراضه على قرارات الداخلية بشأن التظاهر، مؤكداً خروجه الجمعة المقبلة ليعبر عن رأيه بكل شجاعة وحرية ومسئولية.


وفي ذات السياق كان النائب مسلم البراك قد دعا الجموع الشبابية للخروج يوم الجمعة المقبل، مؤكداً أن من حق القوى الشبابية أن تدافع عن رأيها وأن تطالب برئيس وزراء جديد، وقال إن بيانات وزارة الداخلية لن تخيفنا، وعليها أن تقرأ القانون جيدا.


وأضاف البراك : “الجمعة القادمة ستكون جمعة الغضب، وشبابنا هم الذخيرة الحية للوطن، وأقول للشباب روحوا ولا أحد يخوفكم، فلا مكان للخوف في الشعوب، وخلوا الطرف الآخر هو الذي يخاف، عندما تتمسكون بالدستور والقانون”.


يشار إلى أن وزارة الداخلية كانت أعلنت أن العقاب سيصل إلى خمس سنوات لمن يعتدي على رجال الأمن أثناء فض التجمعات، وطالبت الداخلية الجميع بالالتزام بالقانون في عدم المشاركة بأي اعتصامات أو مظاهرات غير مرخصة، وورد في بيان الداخلية أن تلك التحذيزات تأتي في ظل ماتشهده المنطقة من ظروف أمنية دقيقة بحسب البيان.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق