برلمان الشباب فتحوا ثغرة رغماً عن خطط الداخلية وقائدها الميداني

البراك لوزير الداخلية: “مو أنتم” من يحدد مكان الاجتماع

بعد انتهاء مسيرة جمعة الغضب التي انطلقت من “ساحة التحرير” إلى مجلس الأمة، كان للنائب مسلم البراك تصريح خص به ، قال فيه: “اليوم إرادة الشباب شكلت إنجازا كبيراً استطاعوا من خلاله أن يوصلوا الرسالة وبشكل كبير عبر عن إرادة الشعب الكويتي، حيث أثبتوا أنهم حريصون على الوطن والأمن، فعندما طوقت قوات وزارة الداخلية ساحة الصفاة وحولتها إلى ساحة حرب لم يسعوا إلى التصادم وذهبوا إلى أقرب ساحة وهي ساحة التحرير، وكانوا حريصين من خلال هذه الساحة أن يسمع صوتهم من هو موجود في ساحة الصفاة”.

وأضاف النائب البراك، إن الشباب في ساحة التحرير هتفوا أولاً بالدعاء لصاحب السمو الأمير، حفظه الله ورعاه، بالشفاء العاجل، ومن ثم هتفوا بسقوط ناصر المحمد ودعوا إلى رحيله، وهتفوا كذلك بسقوط النواب المتخاذلين مع الحكومة.

وعلق النائب البراك على المسيرة التي نظمت بعد الاعتصام إن الشباب قاموا بحركة مفاجئة نفذوا بها المسيرة رغماً عن خطط الداخلية وقائدها الميداني، واستطاعوا أن يفتحوا ثغرة للمسيرة للوصول إلى مجلس الأمة وقلنا لوزير الداخلية إننا على بعد أمتار من ساحة الإرادة و”مو أنتم” من يحدد لنا أين نجتمع، إنما من يحدد ذلك هي إرادة الأمة التي سعى الرئيس ونوابه إلى ضربها لكنهم، ولله الحمد، فشلوا.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق