عربي وعالمي في تعليق لها أمس على تعذيب صبي سوري

كلينتون تطالب الحكومة السورية بالانتقال إلى الديمقراطية

أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أمس أن الانباء عن تعذيب صبي سوري عمره 13 عاما دليل على أن الحكومة السورية لا تهتم على الاطلاق بالانصات لشعبها، وقالت كلينتون إنه يوما بعد يوم يصبح موقف الحكومة السورية أقل قابلية للاستمرار.


وقالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاثنين إن فيديو نشر على الانترنت أظهر صبيا عمره 13 عاما اعتقل في احتجاج يوم 29 من ابريل قالت إنه تعرض للتعذيب والتشويه وقتل قبل إعادة جثته الى أسرته.


وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي عقدته مع وزير خارجية كولومبيا “إني أعتقد أن ما يرمز إليه ذلك في نظر كثير من السوريين هو الانهيار التام لأي جهد من جانب الحكومة السورية للعمل مع شعبها والاصغاء اليه.”


وأعربت كلينتون عن أملها بألا يكون الصبي مات سدى، وأضافت كلينتون الرئيس الأسد … لم يأمر بإنهاء العنف في حق شعبه ولم يشارك جديا في أي نوع من جهود الاصلاح.”


ومضت تقول “إنه مع مرور كل يوم يصبح موقف الحكومة السورية أقل قابلية للاستمرار ومطالب الشعب السوري من أجل التغيير أشد قوة.”


وفي وقت سابق يوم الثلاثاء وصفت وزارة الخارجية الأمريكية أنباء تعرض الصبي السوري للتعذيب بأنها مروعة ومفزعة وقالت انه أحدث انتهاك لحقوق الانسان على يد قوات الرئيس بشار الأسد.

Copy link