أقلامهم

المعطش يقول للسفيرة الأمريكية “يا مغرّب خرّب”

سعد المعطش / رماح / يا مغرّب خرّب

كم مرة سمعتم المثل الذي يقول «يا مغرب خرب» أو أنه قيل لكم من باب النصيحة الخبيثة التي تريدك أن تترك الخراب خلفك وكأنك لن تعود الى المكان الذي تم تخريبه. 

في كل علاقات البشر بين بعضهم هناك خيط رفيع يحافظ الغالبية على عدم قطعه من أجل احتمال عودة المياه الى مجاريها في يوم من الأيام ومهما بلغ سبب انتهاء تلك العلاقة بينهم.

ولكن بعض السفراء المعينين في الكويت والذين تكاد فترة عملهم قد انتهت أو قاربت على الانتهاء يستعملون تلك المقولة عن التغريب ويطبقونها حرفيا ويحاولون عدم ترك أي خيط بينهم وبين المواطن الكويتي وذلك من خلال تصريحاتهم التي يطلقونها.

قبل شهور وحين غادر السفير الإيراني الكويت صرح متهماً الصحافة الكويتية ببعض الاتهامات وطبق ذلك المثل تطبيقا صحيحا فقد خرّب علاقته حين غرب الى بلاده. 

أول من أمس صرحت السفيرة الأميركية بتصريح غريب في حفل العشاء الذي أقامه لها السفير اللبناني في منزله حين قالت «ان بعض معتقلي غوانتانامو مازالوا يشكلون خطرا على أميركا والكويت».

سعادة السفيرة كلنا يعرف أن مفردة «بعض» يستعملها الجميع لعدم التعميم في أي أمر حتى لا نوضع في خانة مقولة «التعميم لغة الأغبياء» وخوفا من أنك لا تعرفين عدد الكويتيين في ذلك المعتقل فهم اثنان فقط وحتما أن أحدهما هو من تتخوفون من خطره وليس «جميع الاثنين». 

كل ما اتمناه أن تصيب عدوى التخريب بعض نوابنا ووزرائنا والذين فقدوا الأمل في الحفاظ على كراسيهم ويصرحون كتصريحات السفراء حتى تتضح الصورة كاملة عن خفايا الحكومة والمجلس لعلنا نفهم بعدها كيف تدار الأمور.

أدام الله من طالب بعودة أبنائنا من معتقلهم البغيض ولا دام من صدق تصريحات السفراء المغربين الى ديارهم…

سعد المعطش

saad.almotish@hotmail.com

Copy link