محليات وفقاً لمقربين منه

(تحديث 1).. الراشد محبطاً: نصحت الفهد بالاستقالة.. والراشد ينفي

(تحديث 1).. في رد فعل سريع ومباشر نفى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء علي الراشد أن يكون قد “نصح” زميله في مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون التنمية والإسكان الشيخ أحمد الفهد بتقديم استقالته على خلفية الاستجواب المقدم له من النائبين مرزوق الغانم وعادل الصرعاوي. و إذ تؤكد ثقتها بمصادرها فأنها تبين أن الراشد، الذي نفى نصحه الفهد، لم ينف الحديث الذي دار بينه وبين رئيس مجلس الوزراء وإبلاغه رئيس مجلس الوزراء بأنه “نصح” الفهد بتقديم الاستقالة، وهنالك فارق كبير بين ما نشرته وما نفاه الوزير الراشد.

علمت من مصادر مقربة من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء علي الراشد أنه سعى خلال اليومين الماضيين إلى محاولة ردم هوة الخلاف بين سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ونائبه وزير الدولة لشؤون التنمية والإسكان الشيخ أحمد الفهد على خلفية أحداث جلسة طلب تحويل استجواب الثاني إلى اللجنة التشريعية. وذكرت هذه المصادر المقربة أن الراشد قد أبدى إحباطه الشديد من الخلاف الذي حصل بين “حلفائه” كما أسماهم، وأن ما جرى في جلسة الثلاثاء الماضي أمر مؤسف وما كان يجب أن يكون التنسيق الحكومي بهذا الشكل الهزيل.

وأكدت المصادر ذاتها أن سمو رئيس مجلس الوزراء قد أبلغ الراشد بأن الخيارات المتاحة أمام نائبه تنحصر فقط في صعود المنصة أو الاستقالة، وأجابه الراشد بأنه قد “نصح” الوزير الفهد بتقديم استقالته بدلاً من الصعود.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق