برلمان "وثيقة الزنقة"

تحديث 3 .. هايف والسلطان والتنمية يدعمون الوثيقة

(تحديث 3) أعلن النائب محمد هايف أنه سيوقع الوثيقة البرلمانية التي تطالب بإقصاء رئيس الوزراء ونائبه الشيخ أحمد الفهد، وجاء هذا الإعلان عبر معرف النائب محمد هايف في موقع تويتر حيث برر تصويته ضد إحالة استجواب الوزير الفهد للجنة التشريعية بهدف إفشال صفقة بين أطراف عدة، وذلك بحسب قول محمد هايف.

(تحديث 2) أكد النائب وليد الطبطبائي في اتصال أجرته معه أن كتلة التنمية والإصلاح سوف توقع الوثيقة التي أعلن عنها في تجمع جمعة الرد النائب مسلم البراك والتي تطالب بإقصاء رئيس الوزراء ونائبه الشيخ أحمد الفهد.

(تحديث 1) أعلن النائب خالد السلطان أنه سيوقع الوثيقة التي أُعلن عنها في “جمعة الرد” والتي تطالب باستبعاد رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ونائبه الشيخ أحمد الفهد، وناشد السلطان سمو الأمير استبعاد المحمد والفهد من الحكومة لإصلاح الوضع الراهن.

وقد جاء في البيان الذي أصدره السلطان:“الحمد لله على النعم، فإن ما يدعوه الاستقرار في وطننا وفي منظومة الحكم، وحدة الشعب الكويتي وتلاحمه مع حكامه، ثم ما انعم لله علينا من النعم ما ظهر منها وما بطن، فالحمد لله وحده على هذا الوطن”. 

وأضاف السلطان في بيانه “وإن ما آلت إليه الاوضاع عندنا اليوم، وما انكشف عنه من تصدع في منظومة الحكم، في جلسة الثلاثاء المنعقدة في 31 مايو الماضي، من ضرب بين بعض أعمدة الحكم، وما ألت إليه أوضاع الجمود والتراجع بمسار الكويت لنذير خطير، فقد أضاع هذا التأزيم هيبة الحكم وتصدعت منظومته”.

وتابع “وما نراه من تصاعد في غليان الساحة السياسية، وتذمر الشعب الكويتي مما آلت إليه الأوضاع، وفي ظل المتغيرات على الساحة العربية، فإننا نناشد سمو أمير البلاد، باتخاذ القرار الحاسم، لحفظ الكويت ومستقبل نظامها وشعبها، وأول هذه الخطوات تنحية سمو رئيس الوزراء وتنحية نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون التنمية والاسكان، وتقديم استقالتهما إلى سموه، وتكليف من هو قادر على أن يجمع ولا يفرق، وينجز ولا يعطل، قادر على حفظ وحدة الأسرة ولم شمل وحدة الشعب الكويتي،  والسير بوطننا إلى مكانة تليق بمكوناته حاكما ومحكوما، وبمقدرات شعبه وشبابه المعطاء، وتاريخه العريق في السبق والتميز، وأعلن تأييدي  للوثيقة المطالبة بالتنحي، والله تعالى أسأل أن يحفظ الكويت وأهلها، وأن يؤتي الجميع أمر رشدٍ في طاعة الله عز وجل، ثم قائد رب السفينة في الكويت أمير البلاد.

الوثيقة التي أعلن عنها النائب مسلم البراك، في تجمع “جمعة الرد” والمطالبة برحيل كل من رئيس الحكومة الشيخ ناصر المحمد ونائبه الشيخ أحمد الفهد، يبدو أنها ستكون “وثيقة الزنقة” والتي سـ”تزنق” النواب في ممر ضيق لا يفلت منه إلا من كان واثقاً من موقفه، ويتوقع لوثيقة “الزنقة” أن تكشف الكثير من المفاجآت في مواقف النواب والكتل السياسية، وفي هذا الموضوع سنتابع بدقة مواقف النواب والكتل من هذه الوثيقة.

وفي رد سريع على الوثيقة أعلن النائب ناجي العبدالهادي عزمه على التوقيع على الوثيقة، وانضمامه إلى المطالبين برحيل الرئيس ونائبه. 

وكان النائب مسلم البراك قد أعلن أن الوثيقة ستكون جاهزة للتوقيع من قبل النواب يوم الأحد المقبل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق