منوعات

استناداً إلى فتوى..
بشرى للنساء.. نهاية عصر الزوجة الثانية

أثار حديث الدكتورة نوال العيد الأوساط العلمية الدينية في السعودية عندما أعلنت العيد أنه يحق للمرأة منع الرجل من الزواج عليها بأخرى إذا كان ذلك مشترطاً في عقد الزواج، الدكتورة العيد وهي أستاذة السنة وعلومها في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وقد استدلت بأدلة شرعية في التصريحات التي نقلتها صحيفة الوطن السعودية التي نقلت نصاً عنها: “إن جمهور العلماء يرون جواز اشتراط المرأة في عقد النكاح عدم الزواج عليها، وهو شرط جائز، لأنه ليس هناك ضرر على أحد، وحق من حقوقها لأنها لو طلبت طلاق ضرتها لوقعت حرمة الشرط لأنه أضر بأحد”.


وتعقيباً على هذه التصريحات علق الشيخ عبدالمحسن العبيكان بالقول: “يجوز للزوجة في عقد نكاحها أن تشترط على زوجها ألا يتزوج عليها، ولها الحق في ذلك”، مستندا إلى قول رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: (إن أحق الشروط أن يوفى بها ما استحللتم به الفروج)، وأضاف العبيكان: “إن فقهاء الحنابلة يرون أنه يجوز للمرأة أن تشترط عدم زواج زوجها عليها، وهذا ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية. وشدد العبيكان على أن من حق الزوجة أن تفسخ عقد الزواج دون عوض، إذا أخل الزوج بالعقد”.


وجاء في حديث الدكتورة العيد أن هذا الشرط من شأنه أن يدخل الطمأنينة للأسرة حيث لاتنتظر الزوجة مفاجآت غير سارة، ووفقاً لحديثها فإن الزوج يمنع بسلطة القضاء من الزواج بأخرى وفقاً لعقد زواجه الأول الذي يرسم حياتهما معاً.


يذكر أن الدكتورة نوال العيد كانت قد حازت على جائزة الأمير على جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز للسنة وعلومها والدراسات الإسلامية المعاصرة  في بحث بعنوان حقوق المرأة في السنة النبوية في العام 2007.

Copy link