أقلامهم

بين التجار والشيوخ مشاري العدواني يرسم المشهد السياسي

 مشاري العدواني

 كتلة العمل الناصري

صدقوني المشهد السياسي بالكويت خلال أسبوع واحد فقط وصل لمرحلة الهاوية بالدناءة والانحطاط وذلك بسبب الصراع نحو اللقب بشكل لم تعد هناك ثقة في كل ممارسي السياسة الكويتية حاليا!

ففي السابق كنا نعرف بوجود كتل نيابية ونواب مستقلين وأقطاب برلمانيان يعملون لمصلحة شيوخ لا شيخ ولا اثنين ولا ثلاثة بل أربعة شيوخ 3 داخل الحكومة والرابع خارجها ينتظر دوره!

ولكن الآن الوضع تغير أو قل المعازيب تغيروا فمن كان مع هذا الشيخ او ذاك اصبح مع غيره! والقصة تدور بسرعة شديدة لا يعلم بدفتها واتجاهها إلا الله الذي ندعوه أن يقينا من شرور صراعاتهم!

وفي السابق كنا نعرف شركاء الشيوخ من التجار «ف و م و ب» وهؤلاء الشركاء كانوا أيضا يشاركون في المجهود الحربي للصراع نحو اللقب!

لكن الآن وخصوصا بعد الأزمة الاقتصادية العالمية وغرق معظم التجار في بحرها وعدم وجود أي حل لإنقاذهم إلا بمليارات المال العام أموال الشعب الكويتي فالشركاء التجار الجدد للشيوخ كثر لدرجة انك تحتاج إلى جميع الأحرف الأبجدية لترميزهم ولكن بكل تأكيد أقواهم حاليا ( ع و خ ) و(ع ) لطرف آخر!

وفي السابق كنا نعرف الصحف والصحافيين والقنوات المدارة بالريموت كنترول من قبل كل شيخ من الشيوخ وشركائهم التجار نعرف ماذا اخذوا وكيف وأين ونعرف الذي لم يكن يملك دينارا بجيبه وأصبح يركب سيارة بآلاف الدنانير ونعرف من تم تكييش قرضه ومن أعطي ارضا ومن عيّن هنا وهناك والعشرات ممن حصلوا على سيارات مؤتمر القمة ثم ما لبثوا أن باعوها!

ولكن في الوقت الحالي ضاعت الحسبة الإعلامية ولم تعد الصحافة والقنوات للرأي والرأي الآخر.. بل لرأي الشيخ الفلاني أو رأي الشيخ العلاني وحتى آراء التجار ليست إلا آراء لشركائهم الشيوخ!

الكويت تمر بمرحلة تاريخية شديدة الخطورة ننصح معها بأن يعد كل مواطن أصابع يديه ورجليه فلا يوجد شيء مضمون ومأمون بالبلد ما لم يتدخل صاحب القرار ويقلب هذه الصفحة من كتاب الوطن وبما إننا ننتظر حكمة صاحب القرار، فالوثيقة التي أعلنت عنها «التكتل الشعبي» في تجمع جمعة الرد والتي تطالب بإقصاء الشيخ ناصر المحمد ونائبه الشيخ احمد الفهد عن الحكومة والتي وصل عدد الموافقين على توقيعها من النواب 18حتى كتابة هذا المقال هي وثيقة أصابت كتلة العمل الناصري… أقصد العمل الوطني بمقتل فمرزوق وتابعيه الصرعاوي والرومي والملا واسيل الآن بورطة ما بعدها ورطة لكنهم بالحجج والأفلام والعذاريب عند وجهك وان لم تفصّل الوثيقة كما هم يريدون فإنهم سيتحججون بكل شيء وأولى الحجج بأن استجواب التنمية والإصلاح القادم غير.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق