منوعات
ساحر يكشف أسرار اتصال نجاد بجن الموساد والـ CIA

القذافي ونجاد.. والسحر

يبدو أنَّ السحر في هذا العصر لم يقتصر على ما بات يعرف من أنواعه التي ينتج عنها التفريق بين المرء وزوجه أو تعلق المرء بواحدة ونفوره من أخرى، أو غيرها من الأنواع التي تقترن في أغلب الأحيان بكيد النساء وانتقامهن.


فقد ظهر في الآونة الأخيرة نوع آخر من السحر من الممكن أن نطلق عليه السحر السياسي والذي يبدو أكثر في استعانة الزعيم الليبي معمر القذافي  بمستشاره الروحي الخاص باستحضار أرواح لمحاربة قوى التحالف، الذي هدد قوات التحالف -التي تشن ضربات جوية ضد قوات القذافي- بتسخير الجن لهزيمتهم وإشاعة الفوضى في العالم بأكمله، في حال استمرت تلك القوات في استهداف ليبيا.


ومن أقواله ” أنا عندى رسالة اليوم نوجهها من الحكيم سليمان إلى السلطان حس حبتوه المغرب، لقد كثر الهرج والمرج والأخذ والرد، عليه أرسل طيور «أزرب» الخضر، عليهم دكت بلادهم جزاء من جنس العمل، واحدة بواحدة والبادي أظلم، عمنا الظلام، ابدأ بولايتين ودع البومة السوداء تنعق، رد الفعل بالمثل، وتتجرع الإشعاع الياباني، وأهرج وأمرج من يسكنها، عبثا تحاول نقلهم بالسفن، وإلى أين، تخندقهم في السراديب الهراء، ستنعق البوم الندم والحسرة، لا حل للإشعاعات النيزكية أيها الأمريكيون، ارحلوا قبل أن يداهمكم الموت البطيء السريع، تراجع وعوض ما فاتك، وإن تقدمت على العناد نتقدم لأكثر فوضى في العالم، وأنتم تعلمون من هو المربوط الليبي، السلطان هيمشاس، أرض الأتراك تنشق بزلزال من أجل بيع الدين بالدنيا، السلطان أشاوس، أرض الانجليز، والتابع القطرى، والإمعة الإماراتى، ريح صفراء تحمل غبار الموت، وغضب الطبيعة يطهر قذارات البشر، ارحلوا يا آدميين، هذه المدن إنذار موت لا محالة، قادتكم لم يتركوا لكم خيار، ستموتون غدا باليوم”.


ونسجاً على المنوال يخرج من قرية صغيرة خارج أصفهان، عراف صاحب 67 عاما ذو الشعر المتساقط والتجاعيد التى تجعل منه الأشهر بين أعضاء الحكومة الإيرانية بتوقعاته السياسية وطالعه من الجن الذى يأتى للرئيس أحمدى نجاد بما فى دهاليز الـ CIA والموساد.


ويجلس سيد صادق، الذى يدعى قدرته على الاتصال بالجن، أثناء الاستشارة على الأرض مرتديا سروال فضفاض رمادى وقميص طويل ويقرأ الآيات القرآنية فى صوت منخفض مع الاستمرار فى تدليك أصابعه ببعضها. وبات ذلك العراف الإيرانى من أكثر السحرة المعروفين بين النخبة الحاكمة فى إيران.


وفى مقابله لصحيفة وول ستريت جورنال كشف صادق زاعما: “المسئولون يسعون إلىَ لأننى أساعدهم على فك عقد صعبه. وقد واجهنا معركة عصيبة فى محاولة اختراق الجن الإسرائيلى ومعرفة ما يعرفونه”. ويشير أنه لا يضيع وقت الجن فى أمور تافهة مثل الحب والمال فإنه يطلب الجن لمساعدته فى قضايا الأمن القومى واستقرار النظام السياسى.


وقال إنه عادة ما يتصل بالجن الذى يعمل لحساب جهاز الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، كما أنه أحيانا ما يتصل بذلك الذى يعمل لحساب دول الخليج العربى.


ومن بين الأسئلة الرئيسية التى يسعى زوار صادق لمعرفة إجابتها: ماذا تعرف إسرائيل عن البرنامج النووى الإيرانى؟ وما خطة واشنطن لشن حرب ناعمة على طهران؟ وهل يقوم العرب بتلويث المياه الإيرانية؟ ما خطط الطوارئ التى تعدها المملكة العربية السعودية لمواجهة ظهور الإمام المهدى الشيعى الثانى عشر، الذى سيفيق لإنقاذ العالم؟


ويأتي التساؤل هل من مزيد؟ وهل ستظهر الأيام قصصاً أخرى تدلل على ارتباط الساسة بالجن؟!!!

Copy link