اقتصاد

البورصة في أسبوع

استطاع السوق أن يتجاوز 32 مليار دينار في قيمته السوقية مع اغلاقات الأسبوع الماضي والتي لم تخلو من الحذر الذي يشوب التداولات واستطاعت السيولة أن تتجاوز ال 20 مليون دينار في جلسة منتصف الأسبوع والتي كانت غالبية التداولات علي شركة الأولي للوقود في مبادلات ما بين كبار مساهميها عبر صناديق لأحدي الشركات التابعة، وأستطاع سهم ” رمال ” أن يحقق المكاسب السريعة ونال استحسان المحافظ المالية بعد أن حقق 36% ارتفاعات مع الإغلاق الأسبوعي في المقابل ارتفاع أحجام التداول علي السهم 570% مقارنة بالأسبوع السابق، وفي المقابل حقق سهم ” تعليمية ” نصيب الأعلى انخفاضا وصلت إلي 9.8%.

ولم تخلو تداولات الأسبوع من تأثيرات سياسية بعد قبول استقالة الشيخ احمد الفهد وصعود رئيس مجلس الوزراء منصة الاستجواب بالإضافة إلي تصريح مدير مؤسسة التأمينات السيد فهد الرجعان حول ملكيات واستثمارات التأمينات في السوق ومستقبلها نتيجة الإحداث والمؤثرات التي أدت إلي هذي النتائج ورؤيتهم في قيم أصولها المباشرة وتغيرات علي أدائها السنوي مقارنة بالسنوات السابقة .

ومن خلال الأداء الفني من خلال الرسوم البيانية نري أن المؤشر يسير وفق ما ذكرناه في قراءة سابقة وحقق مكاسب أسبوعية بعد انخفاض دام 6 أسابيع نتيجة صمود مستويات 6300 وأستطاع المؤشر أن ينعكس في أدائه من خلال استراتيجيات صناع السوق في تحركات المجاميع المؤثرة في القيمة والحركة ، ومن المتوقع أن يواصل في ارتفاعاته حني مستوي 6380 كمقاومة مؤقتة علي أي يؤسس فوق مستوي 6330 في جلسة بداية الأسبوع ، وسيكون السوق علي موعد مع عودة بيت التمويل الخليجي الذي مر بأزمة مالية وتوابعها من خلال ما جري من إعادة الهيكلة وتوافق كبار الملاك علي حلحلة الأمور المالية التي تعاني الشركة من توفيرها وسداد ما عليها .

خارج التحليل :

سوق الكسور ونظام الوحدات والتسويات ونظام الشيكات يجب أن يتم النظر إليها مع وجود طرق متعددة في أسواق المال العالمية لكي يكون السوق متعدد وحر في أيجاد وسائل متعددة في استقطاب الأموال وتحفيزها لكي يواكب السوق الأنظمة العالمية الحديثة .   

محمد الهاجري

رئيس فريق دريال للتحليل الفني 

twitter: mzq8@ 

Copy link