عربي وعالمي
مضيفاً.. عذراً أمي عائشة إن كنت قد أخطأت في حقك

للمرة الثانية: الحبيب يعتذر: عرضي فداك يا رسول الله

أعلن دكتور الطبّ النفسيّ طارق الحبيب اعتذاره بعد الأزمة الجديدة والاحتقان الغاضب عقب حديثه الفضائي عن حالات زواج الرسول – صلى الله عليه وسلم – وقوله “إن النبي صلى الله عليه وسلم كان قبل النبوة ناقص الشخصية؛ لعدم عيشه في كنف والدته، ولكنه كان كامل الأخلاق؛ لذلك تزوج السيدة خديجة رضي الله عنها رغم أنها تكبره بالسن”. إضافة إلى وصفه زوجة الرسول السيدة عائشة بـ”الفرفوشة الفرائحية”.


ونتيجة للهجمة التي بلغت أوجها، ووصلت إلى توجيه اللعن والشتائم بعد هذا الحديث، سارع الحبيب إلى إصدار بيان اعتذار قال فيه: “عذراً حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن كنت قد أخطأت في حقك عندما كنت أتكلم عن صناعة الله سبحانه وتعالى لكمالك النبوي”، وأضاف في البيان: “إن النقص المقصود في العبارة هو فقدان حنان الأم فقط، وليس النقص في ذاتك الكريمة – بأبي وأمي أنت يا رسول الله – وهو ما أشرت إليه كأحد الأسباب للاقتران بأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها. ولم ترد تلك الكلمة بالمعنى الاجتماعي الدارج في المجتمعات حينما يغضب أحدهم من آخر فيقول: يا ناقص، ولعل هذا مصوغ اللبس الذي حدث”.


وأوضح الحبيب في بيانه أن العلامة الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله سبق وأن قالها قبله، وفيما يلي نص بيان الاعتذار:


“عذراً حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كنت قد أخطأت في حقك عندما كنت أتكلم عن صناعة الله سبحانه وتعالى لكمالك النبوي. إن النقص المقصود في العبارة هو فقدان حنان الأم فقط، وليس النقص في ذاتك الكريمة – بأبي وأمي أنت يا رسول الله – وهو ما أشرت إليه كأحد الأسباب للاقتران بأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها. ولم ترد تلك الكلمة بالمعنى الاجتماعي الدارج في المجتمعات حينما يغضب أحدهم من آخر فيقول: يا ناقص، ولعل هذا مسوغ اللبس الذي حدث”.


واستدل الحبيب بقوله “قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله – في كتابه: “تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن” تفسيراً لسورة الضحى: ثم امتن عليه بما يعلمه من أحواله الخاصة فقال:{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى} أي: وجدك لا أم لك، ولا أب، بل قد مات أبوه وأمه وهو لا يدبر نفسه، فآواه الله، وكفله جده عبد المطلب، ثم لما مات جده كفله الله عمه أبا طالب، حتى أيده بنصره وبالمؤمنين. {وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى} أي: وجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال والأخلاق. {وَوَجَدَكَ عَائِلًا} أي: فقيرًا {فَأَغْنَى} بما فتح الله عليك من البلدان، التي جبيت لك أموالها وخراجها. فالذي أزال عنك هذه النقائص، سيزيل عنك كل نقص، والذي أوصلك إلى الغنى، وآواك ونصرك وهداك، قابل نعمته بالشكران “انتهى كلامه رحمه الله”. ولقد كتبت تفسير كلامي للناس فرأى بعضهم وجوب اعتذاري لجنابك: هل من يملك الحب الجم لك يتردّد في شرف الاعتذار إليك؟! لا وربي بأبي وأمي أنت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم!”.


وأضاف الحبيب “عذراً أمي عائشة رضي الله عنك إن كنت قد أخطأت في حقك، فقد كنت أصف تميّزك على نساء العالمين تحفيزاً للناشئات لاتباع نهجك في الحياة الزوجية. وإن قالوا ما قالوا وزيادة: عرضي فداك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسأل ربي أن يغفر لكل أخ وأخت كتب أو قال عني شيئاً، فإني أظنهم انطلقوا من نفس منطلقي: (إنا نحبك يا رسول الله صلى الله عليك وسلم)”.


يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يعتذر فيها الدكتور طارق الحبيب عن تصريح له، فقد قدم اعتذاراً في وقت سابق عن تصريح شكك فيه في ولاءات سعودي الشمال والجنوب، حيث ذكر أنهم يشعرون بالولاء لبعض الدول المجاورة.

Copy link