برلمان

(تحديث.. 2): الجدعي: تحقيق في3 شكاوى مقدمة من سلوى الجسار ومظفر عبد الله وبسام الرفاعي

قال المحامي ثامر الجدعي : “إن إدارة التحقيقات في الأمانة العامة لمجلس الأمة حققت مع عباس الشعبي اليوم في ثلاث شكاوى، مقدمة من النائبة سلوى الجسار، و مدير العلاقات العامة والإعلام مظفر عبد الله، وقائد الحرس بسام الرفاعي، وقالت سلوى في شكواها:” إن عباس قال صارخاً في الجلسة ارحل لرئيس الوزراء”، وشكوى مظفر أن عباس يثير الشغب في المجلس، وشكوى قائد الحرس أن عباس قاومهم في أثناء تنفيذ قرار منعه من دخول المجلس.


وأضاف الجدعي : “إن الأمين العام علام الكندري عرض على لجنة التحقيق ثلاث شكاوى شفوية ضد عباس مقدمة من النائبات أسيل العوضي ورولا دشتي ومعصومة المبارك.
وأشار إلى أنه طلب من اللجنة تأجيل التحقيق إلى يوم الأحد المقبل؛ لإعداد مذكرة بالرد على الاتهامات الباطلة التي وردت في الشكاوي الكيدية المقدمة ضد عباس من نواب موظفين بالمجلس.


(تحديث..1): قال عباس الشعبي في تصريح  لـ : “إن النائبات أسيل ورولا ومعصومة وسلوى بالإضافة إلى النائب حسين القلاف، وكذلك مدير الإعلام في المجلس مظفرعبدالله، قدموا شكوى ضدي وكلهم يتهمونني بأنني أصارخ بالمجلس، وهي اتهامات كاذبة ولدي علم بأن الخرافي هو من دفع مظفر للشكوى ضدي”.


يخضع “عباس الشعبي” حالياً للتحقيق من قبل إدارة الشؤون القانونية في الأمانة العامة لمجلس الأمة، بعد قرار مكتب المجلس منعه من الدخول ووقفه عن العمل واتهامه بإثارة الفوضى داخل قاعة عبدالله السالم.


ويحضر النائب مسلم البراك والمحامي ثامر الجدعي جلسة التحقيق.


وكان عباس الشعبي قام باعتصام ليومين متتاليين احتجاجاً على منعه من الدخول.


 

Copy link