أقلامهم

طموح القبائل أكبر من إيجاد منفذ في الحماطيات .. زيد الهاملي مخاطباً رئيس الوزراء

هل طموح القبائل وجود منفذ عبر الحماطيات يا ريس!  
 
زيد الهاملي
 
الزيارات الاخيرة التي قام بها رئيس الحكومة الشيخ ناصر المحمد لبعض وجهاء القبائل لها مدلول واحد لا ثاني له وهو اراد ان يقول انه مع القبائل وفي صفهم وما قام به بعض المرتزقة … كلمة المرتزقة هاذي من عندي … وليس من الريس … أتت من آخرين ليس لي علاقة بهم  وصدق من صدق وأيد من أيد ومن لم يصدق فهو حر لذلك أرى ان الشيخ ناصر لا يتحرك هكذا كرد فعل كما يفعل غيره من الشيوخ وأصبح يواجه خصومه من النواب بطريقة اللي تكسبه العب به وهو كسب تأييد 30 الى 35 نائبا وبطرق عدة لا داع لذكرها ونعود لزيارات الريس هل هي لإعادة المياه الى مجاريها بعد الاساءات المتكررة للقبائل وعبر وسائل اعلامية يستطيع الريس ان يوقفها عند حدها طبعا سيقول البعض يا اخي تقول في اول السطور ان الريس يقول ليس لي في هؤلاء المرتزقة ونكرر ان كلمة المرتزقة من عندي انها اتت من آخرين ليس لي علاقة بهم نقول هذا صحيح لكن كان باستطاعته ان يطبق قانون المرئي والمسموع بحذافيره حتى يحافظ على الوحدة الوطنية ويبدو ان هناك اطرافا كانت مستفيدة بعدم التطبيق لحاجات في انفسهم المريضة ومنهم شيوخ وتجار وشخصيات اعلامية حتى يشعلوا نار الفتنة الطائفية البغيضة لتكون الحجة في تعليق الدستور وتعطيل الحياة النيابية كما حدث في العام 1986 حتى جاء الغزو العراقي وبايع الشعب بجميع أطيافه القيادة السياسية ولم يكن هناك معارض واحد للأسرة الحاكمة وبعد التحرير يعود مجلس الامة ويتم حله اكثر من مرة وفق أطر دستورية لكن الى الآن هناك من لا يؤمن بوجود المجلس كجهة رقابية ومن ضمنهم كما قلنا بعض الشيوخ والتجار وشخصيات متنفعة من تعطيل الدستور ويحاول الشيخ ناصر من خلال الزيارات المتكررة لبعض الوجهاء ان يكسب بصفه من يعتقد انهم مؤثرون في قبائلهم لكن تناسى الريس ان من أشار عليه بهذا الرأي ان شباب اليوم غير عن شباب الاجيال السابقة فالأمر تغير 180 درجة فشباب لا يتعدون الالف يخرجون الى الشارع يجعلون نوابا لهم ثقلهم النيابي كالبراك والطبطبائي والسعدون والمسلم  يأتون لهم رغما عنهم لانهم فهموا ان الرسالة التي كانت تصل عبر الاعلام والتلفزيون تغيرت لتصبح لدى شباب التويتر والفيس بوك الذين قد يقلبون الموازين عند الانتخابات القادمة فالنواب الذين نزلوا الى الشباب رغم قلة عددهم أي الشباب ووقفوا معهم اذكى سياسيا من غيرهم ، لذلك على الشيخ ناصر ان يغير هذه الاستراتيجية التي لن تجدي نفعا فعشاء وشوية قصيد فيه نفاق اجتماعي ولى من غير رجعة ، ان تطبيق القوانين والنزول الى معركة الشباب بالحوار هي من سيثري العمل السياسي وسيثري تجربة الريس! لذلك احترم الريس انه رغم ما قاله الشباب من عبارات في حقه في تجمعهم كل جمعة وما قاله النواب من كلمات جارحة إلا انه لم يرفع قضية واحدة لذلك نقول ياريس هل وجود منفذ جديد في الحماطيات للسفر الى السعودية هو طموح ابناء القبائل وهل بعض الكلمات التي تصف بها القبائل بانهم من النسيج الاجتماعي ستجعلنا ننسى ان الحكومة ومن عاونها سببت لنا الالم والجروح وجعلتنا نقبل نحو الالتفاف الى القبيلة وكأننا نعيش زمن الــ …لا دولة اكثر من الالتفاف نحو الوطن إن طموح ابناء القبائل لا يقل عن طموح ابناء التجار وطموح ابناء الاسرة وطموح أي مواطن إن طموحنا ليس في وجود منفذ جديد وكأن مشاكلنا سوف تنتهي بوجود هذا المنفذ ولا ندري لعل من اقترح هذا الرأي اراد ان يصطاد المزدوجين كما كانت تدعي وزارة الداخلية أيام وزير الداخلية السابق والتي كانت تقف ضد المواطنين فقط من ابناء القبائل بينما اغلقت عينها عمن يحمل الجنسية الأجنبية وليست الخليجية فقط من التجار ومن ابناء الاسرة … طموحنا يا ريس ان يتم احترامنا حتى نحترم الآخرين وألا يتم إلغاؤنا وإقصاؤنا لان هناك نوابا وقفوا ضد سياسة الريس ، طموحنا اكبر من الحماطيات!
 

Copy link