برلمان (اتجاهات) يواصل تقاريره السياسية ويسلط الضوء على تصويتات نواب (الثالثة)

شاركوا في تقديم خمسة استجوابات اثنين للفهد وثلاثة للمحمد

نقاط بارزة:

رولا دشتي قاطعت جلسات رفع الحصانة عن المسلم، والعمير حضر إثنتين

7 نواب رفضوا تعديلات اللائحة الداخلية

العمير ودشتي رفضا كتابي عدم التعاون والعبدالهادي عارض الأول وأيد الثاني

الصرعاوي والملا والعوضي ايدوا كتاب عدم التعاون الأول وامتنعوا في الثاني 

9 نواب رفضوا السرية الثانية ومثلهم  أيدوا إيقاف القيادات الأمنية.

الصرعاوي ورولا رفضا رد كادر المعلمين والروضان غاب عن التصويت  

8 نواب عارضوا إحالة أستجواب الفهد للتشريعة ورولا والعبدالهادي موافقة

3 نواب انسحبوا من جلسة التصويت على تأجيل الأستجواب ودشتي وافقت وحيدة

يواصل مركز “اتجاهات” للدراسات والبحوث الذي يرأسه خالد عبدالرحمن المضاحكة  إصدار تقاريره السياسية النوعية عن دور الانعقاد المنصرم حيث أطلق اليوم تقريره الثالث عن اتجاهات تصويت نواب الدائرة الانتخابية الثالثة في اطار سلسلة من التقارير المعتمدة على محددات البحث العلمي المنهجي والبعيدة عن أي توجهات سياسية او ايدولوجية, حيث يسلط الضوء عبر هذه التقارير على تحليل اتجاهات تصويت النواب في إطار تقسيمة الدوائر الانتخابية الخمس خلال دور الانعقاد الثالث بموضوعية واستقلالية, من واقع جداول ونتائج التصويت على 21 قضية تم اختيارها سواء فيما يتعلق بالتشريعات والقوانين, بالاضافة الى طلبات عدم التعاون مع سمو رئيس الوزراء وتشكيل اللجان المؤقتة بشكل مختصر. وفيما يلي تحليل اتجاهات نتائج تصويت نواب الدائرة الثالثة على 21 قضية على ان يتم نشر تقريرين عن الدائرتين المتبقيتين تباعاً خلال الايام المقبلة.

الدائرة الثالثة يمثلها عشرة نواب هم: روضان الروضان واسيل العوضي واحمد السعدون وفيصل المسلم وصالح الملا وناجي العبد الهادي ورولا دشتي وعادل الصرعاوي ووليد الطبطبائي وعلي العمير. واكد “اتجاهات” في سياق التقرير ان 80% من نواب الثالثة انشاء هيئة للقرأن الكريم و70% وافقوا على لحى العسكريين ورد كادر المعلمين, بينما انسحب ثلاثة نواب من جلسة تاجيل استجواب رئيس الوزراء ناصر المحمد لمدة عام و60% لم يصوتوا على رفض عضوية ديمثير على الرغم من تواجدهم في قاعة عبدالله السالم. كما اشار التقرير الى ان النائبة رولا دشتي غردت منفردة ووافقت على السرية الثانية بعد رفضها من التسع نواب الاخرين في الدائرة. في حين حضر 70% من النواب كل جلسات رفع الحصانة عن النائب المسلم وتغيب النائب روضان الروضان “وزير” والنائبة رولا دشتي عنها وان الغالبية رفضت السرية الاولى والثانية واحالة استجواب الفهد للتشريعية ووافقت على ايقاف القيادات الامنية وانشاء لجنة الشباب والرياضة.

وفيما يخص التصويت على القضايا التشريعة الوارده في الجدول (1) اوضح “اتجاهات” ان سبعة نواب من الدائرة الثالثة وافقوا على قانون الخدمة المدنية للمرأة وهم : العوضي والسعدون المسلم والملا والعبد الهادي ودشتي والطبطبائي فيما رفضه الروضان وهو وزير وامتنع النائبان الصرعاوي والعمير، بينما أيد ضم ادارة التحقيقات الى النيابة العامة خمسة نواب هم السعدون والمسلم والملا والعبد الهادي والطبطبائي ورفض ضمها ثلاثة نواب هم :العوضي ودشتي والصرعاوي وامتنع العمير وغاب عن التصويت الروضان ( كان وزيراً).

ومن الاهمية بمكان الاشارة الى ان هناك ثماني نواب وافقوا على قانون نشر قانون القرآن الكريم وطباعته وهم النواب الروضان والمسلم والملا والعبد الهادي ودشتي والصرعاوي والطبطبائي والعمير. ولم يعترض أحد على القانون بينما تغيب عن التصويت السعدون وأسيل ، وأيد 7 نواب اطلاق لحى العسكريين  فيما عارضه ثلاثة نواب، في حين وافق على تأجيل التعاونيات 5 نواب هم :الروضان والمسلم والملا والطبطبائي والعمير وعارضه 3 نواب هم: العبد الهادي والسعدون ودشتي وغاب عن التصويت د. اسيل والصرعاوي. 

وعلى صعيد تعديلات اللائحة الداخلية بشأن إعفاء مجلس الأمة من الرسوم القضائية انقسم نواب الثالثة حيث أيده 3 نواب هم الصرعاوي والروضان ودشتي ورفض 7 نواب هم السعدون والعوضي والملا والعمير والمسلم والطبطبائي والعبد الهادي .

وفيما يخص القضايا الرقابية الواردة في الجدول (1) افاد “اتجاهات” ان النواب السعدون والمسلم و الطبطبائي صوتوا بالموافقة على كتابي عدم التعاون الأول والثاني عن الاستجوابين المقدمين لسمو رئيس الوزراء فيما رفضهما العمير ودشتي وأيد الأول الصرعاوي والملا والعوضي لكنهم امتنعوا في الثاني وأيد الثاني العبد الهادي لكنه عارض الأول بينما كان الروضان وزيراً في الأول وامتنع في الثاني.

يذكر ان ثلاثة نواب أيدوا السرية الأولى وهم دشتي الروضان و العبد الهادي وسبعة نواب رفضوها وفي السرية الثانية أيدتها فقط دشتي ورفضها تسعة نواب ويلاحظ أن النائب العبد الهادي أيد الاولى ورفض الثانية, و أجمع نواب الدائرة التسعة على ايقاف قيادات أمنية من وزارة الداخلية ورفض الايقاف الروضان عندما كان وزيراً.

ونوه اتجاهات ان عدد من نواب الدائرة الثالثة قد شاركوا في تقديم خمسة استجوابات اثنين منهما من الصرعاوي للفهد والثالث من الملا الى رئيس الوزراء والرابع من السعدون الى رئيس الوزراء والخامس من الطبطبائي لسمو الرئيس. وفيما يخص تشكيل اللجان فقد وافق سبعة نواب على تشكيل لجنة الشباب والرياضة وغاب عن التصويت الطبطبائي والعمير ورفض الروضان عندما كان وزيراً, فيما وافق ستة نواب على تشكيل لجنة الظواهر السلبية ورفض تشكيل اللجنة اربعة نواب هم الروضان والعوضي والملا ودشتي.

وبالنسبة لحضور الجلسات الثلاث لنظر حصانة النائب د. فيصل المسلم فقد حضرها بالكامل 7 نواب هم : السعدون ، المسلم ، الصرعاوي، اسيل ، الملا ، الطبطبائي ، العبد الهادي فيما غاب عنها بالكامل دشتي والروضان عندما كان وزيراً وغاب عن جلسة واحدة النائب علي العمير. وصوت بالموافقة على رفض اسقاط عضوية النائب خلف دميثير النائبان دشتي والروضان ولم يصوت ستة نواب هم السعدون والعوضي والملا والعبد الهادي والصرعاوي الطبطبائي  لمخالفة الاجراء أحكام اللائحة وغاب المسلم وامتنع العمير.

                                              جدول رقم (1)

                 اتجاهات التصويت لنواب الدائرة الثانية خلال دور الانعقاد الثالث

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق