منوعات هوليود امتنعت عن عرضه لكونه يخالف ماورد في التوراة

السينما الإيرانية تواصل تجسيد الأنبياء عبر فيلم “سليمان عليه السلام”

بعد إنتاجها لمسلسل يجسد النبي عيسى عليه السلام وقبل ذلك عمل يتعرض لقصة أهل الكهف كما وردت في القرءان اتجهت إيران عبر قطاعها السينمائي إلى إنتاج فيلم يجسد النبي سليمان اعتماداً على ماجاء في كتاب الله عز وجل في أكثر من موضع.. الفيلم وبعد عرضه في دور السينما الإيرانية منذ 5 أشهر أثار جدلا واسعاً في الأوساط الغربية ومن المتوقع أن يثير ردود فعل غاضبة في بعض البلدان العربية باعتباره تناول شيئا محظورا وتعدى على حرمة تصوير الأنبياء.


دور السينما الأميركية من جهتها أصرت على منع عرض فيلم “النبي سليمان” لمخرجه الإيراني شهريار بحراني, بذريعة اعتماده الرواية القرآنية التي تخالف إلى حد بعيد رواية التوراة عن سيرة سليمان عليه السلام، ويعد الفيلم أضخم عمل في تاريخ السينما الإيرانية وقد استغرق إنتاجه خمس سنوات.


وقد واجه الفيلم في مرحلة تسويقه وعرضه خارج البلاد معوقات كثيرة وتحفظا من بعض الدول الغربية وخاصة في الولايات المتحدة، مما أدى إلى صعوبة عرضه هناك، فضلا عن عدم قدرته على المشاركة في بعض مسابقات مهرجانات السينما العالمية.


ووفق منتج الفيلم فإن أهم الأسباب التي تدفع الولايات المتحدة الأميركية لعرض الفيلم على جمهورها هو “سعيها للسيطرة الثقافية على عقول الناس وفق التاريخ الذي تسوق له في أفلام هوليوود” على حد قوله.


ويحكى الفيلم قصة النبي سليمان عليه السلام وفق الرواية القرآنية، التي تختلف في تفاصيلها عن التوراة، وهو ما أثار حفيظة العديد من أصحاب شركات الإنتاج في هوليوود الذين هم في غالبيتهم يهود.ش

Copy link